الرئيسية / الأخبار السياسية / الصالحي يدعو الحكومة وقادة الكتل السياسية النظر للتضحيات السخية التي قدمها التركمان

الصالحي يدعو الحكومة وقادة الكتل السياسية النظر للتضحيات السخية التي قدمها التركمان

الصالحي: التركمان كانوا اول المضحين من اجل افشال المشاريع التي تهدد وحدة وامن العراق وعلى القادة السياسيين النظر الى تضحيات وحقوق التركمان بعين الاعتبار

رئيس الجبهة التركمانية ” العراق اصبح مركزاً للصراع الاقليمي والدولي”

شارك رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب أرشد الصالحي في مراسيم يوم الشهيد التركماني والذكرى الاليمة التي تمر على الشعب التركماني وذلك لإعدام النظام البائد كوكبة من القيادات التركمانية البارزة في 16 كانون الثاني 1980 والذي اقامته جمعية قشلة كركوك للشهداء والسجناء السياسين لتركمان العراق بالتنسيق مع فضائية توركمن ايلي.

و قرأ سيادته مع قيادات وكوادر الجبهة التركمانية العراقية والاحزاب والشخصيات التركمانية سورة الفاتحة على ضريح القائد الخالد نجدت قوجاق إجلالاً واكراماً لروحه الطاهر ولجميع ارواح شهداء التركمان والعراق.

والقى رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي، كلمة، أستعرض خلالها سلسلة الاعدامات وعمليات القتل الجماعي المنظم التي أستهدفت الشعب التركماني منذ عشرينيات القرن الماضي، وفي مختلف بقاع مناطق توركمن أيلي ، ضمن سياسة تعمدية ، غايتها طمس الهوية التركمانية ، وأستهداف كوادرها الرئيسية وقادتها ورموزها السياسية والاجتماعية ” لافتا الى أن تلك السياسات أتخذت أوجها متعددة وطرقا مختلفة ، فتارة عبر عمليات قتل جماعية ، كما في مجازر كاور باغي ، والمجزرة التي قام بها الميلشيات الليفية ، ومجزرة و14 تموز ، والتون كوبرو ، وتلعفر ، وتازة ، وطوز ، وتسين ، وبشير ، وامرلي ، وداقوق وكفري ومناطق ديالى وتارة أخرى عبر عمليات التفجير والاستهدافات الشخصية بوسائل إرهابية واجرامية وان التركمان قد رووا دمائهم الزكية حتى في مناطق غرب وجنوب العراق وفي مناطق سنجار والفلوجة والثرثار خلال عمليات التحرير من عصابات داعش الارهابية .

ووجه الصالحي رسالة الى الحكومة وقادة الكتل السياسية، دعا فيها الى النظر للتضحيات السخية التي قدمها التركمان من اجل الحفاظ على البلد الذي كانوا جزءاً اساسيا في تأسيسه وافشلوا جميع المشاريع والاهداف المرسومة في تقسيمه واضعافه في المنطقة، قائلاً ان قادة العراق امام مسؤولية تاريخية لحماية العراق الذي اصبح مركزاً للصراع الاقليمي ، مشيراً الى ضرورة ان لا تكرر الحكومة الحالية اخطاء الحكومات السابقة وان تعمل على ضمان حقوق جميع المكونات خصوصا للشعب التركماني الذي سلب منه حقوقه منذ عقود طويلة.

هذا وكان من ضمن المشاركين الرئيس الفخري للجبهة التركمانية العراقية الدكتور سعدالدين أركيج و نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية السيد حسن توران وقيادات الجبهة التركمانية ورؤساء الاحزاب والحركات التركمانية وقائد محور الشمال للحشد الشعبي السيد يلماز شهباز وقائممقام كركوك السيد فلاح يايجلي ومدير عام صحة كركوك الدكتور نبيل حمدي وممثلوا مؤسسة منظمات المجتمع المدني، وقادة وضباط الشرطة والجيش والشرطة الاتحادية والشخصيات العامة مع والاتحادات والتشكيلات الشبابية التركمانية ورجال الدين وجمع غفير من المواطنين التركمان.

المكتب الاعلامي
لرئيس الجبهة التركمانية العراقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.