الرئيسية / غير مصنف / توران “شهداء التركمان كانوا وما زالوا عناوين وحدة وقوة الشعب التركماني

توران “شهداء التركمان كانوا وما زالوا عناوين وحدة وقوة الشعب التركماني

في الذكرى الحادية والاربعين ليوم الشهيد التركماني..

توران “شهداء التركمان كانوا وما زالوا عناوين وحدة وقوة الشعب التركماني وسنبقى اوفياء لهم وللمبادئ التي استشهدوا لاجلها”

ادلى نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية حسن توران بحديث في مناسبة حلول الذكرى الحادية والاربعين لقيام النظام البائد بإعدام كوكبة من رموز وقادة التركمان في السادس عشر من شهر كانون الثاني سنة 1980 وهم الزعيم عبد الله عبد الرحمن والدكتور نجدت نورالدين قوجاق والدكتور رضا دامرجي ورجل الاعمال عادل شريف.

وقال توران في حديثه عن الذكرى بأن للشهداء التركمان منزلة عالية سواء في عليين عند رب العالمين او في قلوب ابناء الشعب التركماني في كل مدن وبلدات ومناطق توركمن ايلي.

واضاف “سيظل يوم 16 كانون الثاني، يوم الشهيد التركماني يوما خالدا في تاريخ الشعب التركماني النبيل الذي ضحى بالغالي والنفيس من اجل اثبات وجوده والحفاظ على هويته ولغته القومية، وان شهداء التركمان كانوا دوما وما يزالون نماذج وعناوين وحدة وقوة وتكاتف الشعب التركماني النبيل في عموم مدن وبلدان توركمن ايلي، وقد قدموا ارواحهم فداء على طريق خدمة القضية التركمانية متمسكين بالمبادئ السامية التي ضحوا من اجلها ووقفوا بشموخ في وجه سلطات النظام البائد التي حاولت بشتى الطرق محو الهوية القومية التركمانية.

وفي ختام تصريحه قال نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية حسن توران ان دماء الشهداء كانت وستبقى شعلة نور نهتدي بها وسنبقى اوفياء لهم وللمبادى التي ناضلوا من اجلها لاثبات الوجود التركماني على طريق انتزاع كافة الحقوق القومية والسياسية والادارية المشروعة لشعبنا التركماني النبيل، وسيظل شعبنا مدافعا عن حقوقه وباذلا كل ما يملك حتى ينال التركمان كافة حقوقهم القومية كمكون اساسي ثالث في النسيج العراقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.