الرئيسية / المقالات السياسية / أرمينيا تطلق صواريخ على السكان المدنيين في أذربيجان

أرمينيا تطلق صواريخ على السكان المدنيين في أذربيجان

العمل الإرهابي الذي تم في كنجة أسفر عن مقتل الأطفال

اليوم تتواصل الاشتباكات في منطقة كاراباخ الاذربيجانية التيإحتلها ارمينيا. على الرغم من احتلال ارمينيا لأكثر من 20 في المائةمن الأراضي الأذربيجانية، شنت مرة أخرى هجمات علىأذربيجان. وبينما بذلت أذربيجان جهودا دبلوماسية من أجلالانسحاب السلمي لأرمينيا من الأراضي المحتلة، واصلت يريفاناستفزازاتها وعرقلت محادثات السلام، وأظهرت دائما موقفا غيربناء. واستأنف إطلاق النار على أذربيجان بالأسلحة الثقيلة، خاصةفي المناطق التي يسكنها مدنيون ولا توجد بها وحدات عسكرية.

تجدر الإشارة إلى أنه وفقًا لقرارات الأمم المتحدة رقم 822 و 853 و874 و 884، يجب على أرمينيا إخلاء الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها دون قيد أو شرط. لكن أرمينيا تواصل احتلالها متجاهلةهذه القرارات.

نظرا لفشل محادثات السلام واستمرار أرمينيا في هجماتهاالإرهابية على السكان المدنيين، قررت أذربيجان شن هجماتمضادة. شنت أذربيجان عملية لصد هجمات القوات المسلحةالأرمينية على خط المواجهة وتحرير أراضيها من الاحتلال. ولكن استهدفت أرمينيا السكان المدنيين مرة أخرى، فهذه المرة هاجمتمدينة كنجة، ثاني أكبر مدينة في أذربيجان وتقع على بعد 100 كيلومتر خارج الجبهة ولا توجد بها أي وحدات عسكرية، بمضرباتمدمرة قوية.

حدثت الضربة الأولى في 11 أكتوبر في حوالي الساعة 02:00 في الليل. ونتيجة لذلك، فقد 10 أشخاص، من بينهم 5 نساء حياتهم وأصيب 34 شخصا بينهم 10 نساء و 9 أطفال. وقام مساعدالرئيس الأذربيجاني حكمت حاجييف بإبلاغ وسائل الإعلامالأجنبية بذلك ودعا الدبلوماسيين الأجانب العاملين في أذربيجانإلى كنجة. وشهد الدبلوماسيون الأعمال الإرهابية التي ارتكبهاالأرمن في كنجة.

ولكن تجاهلت ارمينيا القانون الدولي والمجتمع الدولي وضربت بصواريخ أكثر تدميراً على الاجزاء المتركزية لمدينة كنجة في حواليالساعة 01:00 في يوم 17 أكتوبر. تم تدمير المباني التي يعيشفيها الناس. نتيجة لذلك، توفي 13 شخصًا وأصيب 48.

وكان من بين القتلى 4 نساء و 3 قصر. ومن بين الجرحى المدنيين20 امرأة و 5 قصر. بالإضافة إلى ذلك، فقد طفلان.

وبحسب معلومة صادرة من مكتب المدعي العام الأذربيجاني، قُتل63 مدنيا، بينهم أطفال ونساء، وأصيب 292 آخرون منذ 27 سبتمبر حتى الآن نتيجة لهجمات القوات المسلحة الأرمينية.

بلغ عدد المنشآت المدنية المتضررة 386، وعدد المباني السكنيةالمتضررة 90، وعدد المنازل 1981 منزل. هذه الأرقام تتزايد كل يوم.

وبينما ارتكبت أرمينيا كل هذا، حاول اللوبي الأرميني مرة أخرىصرف انتباه المجتمع الدولي عن هذه الأحداث اللاإنسانية والأعمالالإرهابية ضد المدنيين من خلال نشر معلومات كاذبة في وسائلالإعلام الأجنبية.

كل هذا عمل إرهابي موجّه ليس فقط ضد أذربيجان، ولكن أيضاضد الإنسانية. هناك العديد من بؤر الصراع في العالم اليوم. لهذاالسبب، فإن هذا العمل الإرهابي الذي ارتكبته أرمينيا ضد السكانالمدنيين هو اتجاه خطير للغاية. لذلك، لا ينبغي للمجتمع الدولي، ولاسيما وسائل الإعلام الأجنبية أن يتجاهل حقيقة أن هذه الفظائع لاتستمر ولا تشكل سابقة في مكان آخر. هناك حاجة جادة لتغطيةهذا الحدث بشكل أكبر ونقل الحقيقة إلى المجتمع الدولي

علي ذو الفقار اغلو، صحفي، أذربيجان

النور الترك، صحفي، أذربيجان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.