الرئيسية / الأخبار السياسية / رغم إعلان بغداد مغادرتها.. “بي كا كا” الإرهابية لا تزال بسنجار

رغم إعلان بغداد مغادرتها.. “بي كا كا” الإرهابية لا تزال بسنجار


بغداد/ الأناضول

تواصل منظمة “بي كا كا” الإرهابية تواجدها في منطقة سنجار التابعة لمحافظة نينوى، رغم إعلان السلطات العراقية مغادرة جميع الكيانات المسلحة قضاء سنجار.

وقال “قادر قاجاق” مسؤول الحزب الديمقراطي الكردستاني فرع سنجار، للأناضول، السبت، إن منظمة”بي كا كا” الإرهابية لا تزال متواجدة بمركز المدينة وفي جبل سنجار.

وأوضح أن إخلاء بعض النقاط جاء بهدف تضليل الأمم المتحدة عبر ايهامها بمغادرة إرهابي “بي كا كا” المنطقة.

وأضاف: “عملية الإخلاء هذه ليست سوى مسرحية وأكذوبة”.

وأردف: “لم يتم إخلاء مركز الشرطة الكبير في مركز قضاء سنجار، والوحدة التي يسمونها قوة الأمن العام بالمدينة لازالت باقية، وأعلن عناصر بي كا كا عن معارضتهم للإخلاء”.

وأضاف أن “عناصر المنظمة الإرهابية اندمجوا في صفوف القوات العراقية القادمة إلى سنجار”، مؤكداً أن بي كا كا لم تلتزم بالاتفاق المبرم بين بغداد وأربيل.

وأشار إلى أن عناصر الميليشيات المحلية التابعة لمنظمة “بي كا كا” كلهم يحملون بطاقات تعريف الحشد الشعبي، وأن اتفاق سنجار ينص على مغادرة “بي كا كا” الإرهابية، والحشد الشعبي للمنطقة وعدم بقائهم فيها.

وأكد أن منظمة “بي كا كا” الإرهابية لا تزال تنشط في مركز مدينة سنجار، وفي جبل سنجار والمناطق المجاورة.

وبيّن أن عناصر منظمة “بي كا كا” الإرهابية خلعوا بزاتهم، وارتدوا ملابس مدنية، وبعض الآخر منهم ارتدوا ملابس الحشد الشعبي، لإخفاء أنفسهم.، وينظمون مظاهرات رافضة لاتفاق سنجار المبرم بين بغداد وأربيل.

والخميس، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، مغادرة جميع الكيانات المسلحة بقضاء “سنجار”، شمالي العراق.

وأوضح المتحدث باسم قيادة العمليات اللواء تحسين الخفاجي لوكالة الأنباء الرسمية، أن القوات الاتحادية هي من تقوم بفرض الأمن في قضاء سنجار بحسب الاتفاق الذي حصل بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان شمالي العراق.

وكان رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد الصالحي، صرح للأناضول في وقت سابق، إن المنظمة “بي كا كا” الإرهابية تقوم بتكتيك لتغيير مواقعها في منطقة سنجار.

وحذر صالحي من أن الاتفاق سنجار المبرم بين بغداد أربيل لم يذكر الوجهة التي سيذهب إليها عناصر منظمة “بي كا كا” الإرهابية، محذراً من خطورة الوضع في حال تم إبقائهم داخل حدود العراق، ونشرهم في مخمور، وقنديل، وأطراف كركوك، و قرب تلعفر.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حكومة بغداد برئاسة مصطفى الكاظمي، اتفاقاً مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار (غربي نينوى) الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.

وبحسب الاتفاق، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم شمال العراق، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق، على إنهاء وجود منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

وكانت منظمة “بي كا كا” الإرهابية أوجدت لنفسها موطئ قدم في محافظة نينوى، وخاصة قضاء سنجار عند اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأت هناك ما يسمى بـ”وحدات حماية سنجار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.