الرئيسية / الأخبار السياسية / العرب، التركمان و الكورد يعترضون على كيفية توزيع مناصب مكتب كركوك لمفوضية الانتخابات

العرب، التركمان و الكورد يعترضون على كيفية توزيع مناصب مكتب كركوك لمفوضية الانتخابات

أعربت أحزاب سياسية عربية، تركمانية و كوردية عدم رضاها عن كيفية توزيع المناصب في مكتب كركوك للمفوضية العليا للانتخابات.

المناصب أُعيد توزيعها بداية شهر تشرين الثاني الجاري، و قد تم تنصيب سوسن طيب محي الدين مديرة لمكتب المفوضية.

ازاء هذه التغييرات، نظمت الحركة القومية التركمانية في كركوك تجمعاً احتجاجياً يوم الأربعاء، 11 تشرين الثاني.

عباس البياتي، نائب رئيس الحركة القومية التركمانية قال لـ(كركوك ناو) ” نحن ضد تعيين المديرة الجديدة لمكتب المفوضية، لأنها متهمة بارتكاب التزوير و مساعدة جهة معينة خلال الانتخابات الماضية.”

و تطالب الحركة المفوضية العليا بإجراء تغييرات ضمن أعضاء مكتب كركوك و مراعاة التوزان بين المكونات.”

كركوك/ 11 تشرين الثاني 2020/ تجمع احتجاجي للحركة القومية التركمانية ضد التغييرات و كيفية توزيع المناصب في مكتب كركوك للمفوضية

الى جانب منصب المدير، حصل الكورد على رئاسة خمسة أقسام أخرى في مكتب المفوضية، فيما يتولى العرب منصب نائب المدير العام و رئاسة ثلاثة أقسام، أما التركمان فقد تسلموا رئاسة ستة أقسام.

علي أحمد، مسؤول قسم الانتخابات في مركز تنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكوردستاني أشار في تصريح لـ(كركوك ناو) الى اعتراضهم على الكيفية التي تم بها توزيع المناصب في مكتب المفوضية، قائلاُ بأن الأشخاص المعيّنين ” ليسوا مختصين و لا من ذوي الخبرة في مجال الانتخابات.”

كما أعرب عن اعتقاده بأن هؤلاء الأشخاص تم تنصيبهم على أساس الانتماء الحزبي و القومي، لافتاً الى أن نسبة الكورد في الكادر الجديد لمكتب المفوضية “أقل مقارنةً بالسابق.”

منصب مدير مكتب كركوك لمفوضية الانتخابات أُنيط للكورد خلال الدورات السابقة، و لم يسلم أي منهم من انتقادات بعض الجهات العربية و التركمانية التي كانت تتهمهم بالتزوير و التلاعب بنتائج الانتخابات.

komisioan11كركوك/ 2019/ تحديث سجلات الناخبين من قبل مفوضية الانتخابات   تصوير: اعلام المفوضية العليا للانتخابات في العراق

تحرير العبيدي، مسؤولة فرع كركوك لحزب الحل العربي قالت لـ(كركوك ناو) “المفوضية خاضعة لسيطرة لمكون معين منذ عام 2005، في حين أنهم فشلوا في تسيير الانتخابات لأن العملية شابها التزوير.”

“نرى بأن اختيار مدير ضمن الكادر القديم لمكتب المفوضية قد خلق حالة من القلق و ذلك لا يعطي أي ضمانات بعدم تكرار التزوير والتلاعب اسوة بالانتخابات السابقة”، حسبما قالت تحرير العبيدي التي طالبت نيابة عن حزبها بتغيير الكادر الحالي لمكتب كركوك لمفوضية الانتخابات.

في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 ايار 2018، تعرض مكتب كركوك للمفوضية الى انتقادات واسعة و قد اعتُبِرَت العملية غير نزيهة عقب اتهام جهة سياسية بارتكاب التزوير المنظم.

الاعتراضات الحالية ضد التغييرات داخل مكتب كركوك للمفوضية تأتي في الوقت الذي من المقرر اجراء انتخابات برلمان العراق في حزيران 2021 و بالتزامن مع بدء الاستعدادات للعملية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.