الرئيسية / الأخبار السياسية / إدارة كركوك تعيد النازحين الى مناطقهم الأصلية

إدارة كركوك تعيد النازحين الى مناطقهم الأصلية

كاروان الصالحي – كركوك

تعتزم ادارة كركوك بالتنسيق مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اعادة جميع النازحين المتواجدين في مخيمات المحافظة الى مناطقهم الأصلية بصورة “طوعية”.

و كانت 99 عائلة نازحة قد أُعيدت في وقت متأخر من ليلة 11 تشرين الثاني من مخيم يحياوا بكركوك الى مناطقهم في محافظة نينوى، و ذلك في اطار الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لإغلاق كافة مخيمات النازحين.

شعيب محمد القصاب، مدير مخيم يحياوا الواقع في ناحية ليلان بكركوك قال لت(كركوك ناو) “في اطار خطط الحكومة الهادفة لإغلاق المخيمات، تم نقل 99 عائلة في المخيم مع أغراضهم الى مناطقهم الأصلية باستخدام مركبات حمل و مركبات خاصة.”

العوائل التي أعيدت هم من اهالي مناطق تلعفر و ناحية العياضية ضمن محافظة نينوى.

parezgar-1كركوك/ 12 تشرين الثاني 2020/ كريم نوري، وكيل وزارة الهجرة والمهجرين العراقي يزور كركوك و يجتمع مع راكان الجبوري في ديوان المحافظة   تصوير: اعلام محافظة كركوك

و أوضح مدير المخيم بأن 235 عائلة أخرى لا توال في المخيم و قد أُبلِغت ادارة المخيم عن طريق اتصال بتعليق عملية اعادة النازحين لمدة اسبوع.

في الفترة من 2014 الى 2017 كانت مخيمات ليلان -1، ليلان -2، ليلان -3، نزراوة، يحياوا و داقوق في محافظة كركوك تأوي آلاف العوائل النازحة، لكن مع عودة قسم من النازحين الى ديارهم تم اغلاق بعض منها، حيث يوجد الآن مخيمان فقط هما ليلان -1 و يحياوا.

محافظ كركوك وكالةً راكان سعيد الجبوري أكّد بأن “النازحين من محافظتي صلاح الدين و نينوى سيتم اعادتهم الى ديارهم خلال الأسابيع القليلة المقبلة بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين و نواب البرلمان العراقي.”

تصريحات الجبوري جائت في مؤتمر صحفي مع كريم نوري، وكيل وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عقب زيارة قام بها الخير الى كركوك يوم الخميس 12 تشرين الثاني.

و قال كريم نوري خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره مراسل (كركوك ناو) “قررنا اعادة جميع النازحين، لأن المخيمات ليست بديلاً عن مناطق النازحين الأصلية.”

camp yahyawaكركوك/ تشرين الأول 2020/ مخيم يحياوا للنازحين في ناحية ليلان  تصوير: كاروان الصالحي

الحكومة العراقية أطلقت حملة تهدف الى إغلاق كافة مخيمات النازحين قبل نهاية هذا العام، عن طريق تسهيل العودة “الطوعية” للنازحين و اعطائهم منح تقدّر بمليون و خمسمائة ألف دينار في حال عودتهم.

محافظ كركوك وكالةً شدد خلال المؤتمر الصحفي على ضرورة عودة النازحين “دون أي ضغوط و حسب رغبتهم”، و الالتفات فيما بعد لمشكلة النازحين من داخل كركوك و معالجة تبعاتها الاجتماعية لغرض تسهيل عودتهم أيضاً.

بعض النازحين يواجهون التهديد و الرفض من قبل المجتمع بسبب اتهامهم بالانتماء الى تنظيم داعش أو وجود أحد أفرادها ضمن صفوف التنظيم.

خلال فترة الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام (داعش) (2014 – 2017)  و سيطرتها على أجزاء واسعة من العراق، نزح ما يقرب من ستة ملايين شخص من مناطقهم الأصلية لم يعد أكثر من مليون شخص لديارهم لحد الآن.

رغم مرور عدة سنوات على انتهاء الحرب ضد داعش، الا أن نقص الخدمات الأساسية كالماء و الكهرباء و الدمار الذي خلفته الحرب في المناطق المستعادة يعيق عودة النازحين الى مناطقهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.