الرئيسية / الأخبار السياسية / الصالحي يتابع القضية الانسانية للطفلة التي تعرضت الى جريمة الاغتصاب من قبل والدها

الصالحي يتابع القضية الانسانية للطفلة التي تعرضت الى جريمة الاغتصاب من قبل والدها

الصالحي يزور تسفيرات كركوك وعدد من الدوائر الامنية
ويتابع القضية الانسانية للطفلة التي تعرضت الى جريمة الاغتصاب من قبل والدها
اجرى رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب النائب ارشد الصالحي زيارة الى سجن تسفيرات كركوك وعدد من الدوائر الامنية، لمتابعة الاوضاع الامنية والقضية الانسانية للطفلة القاصرة التي تعرضت الى جريمة الاغتصاب من قبل والدها في محافظة كركوك.
وخلال زيارته الى تسفيرات كركوك، التقى الصالحي مع معاون قائد شرطة كركوك اللواء علي مطشر وعدد من الضباط ومدراء مراكز الشرطة، وبحث معهم مجمل الاوضاع الامنية في المحافظة، والإجراءات المتخدة داخل السجون للوقاية من فيروس كورونا.
وحضر الصالحي، مجلس التحقيق مع عدد من موظفي الدولة المتهمين بتورطهم في الفساد والاهمال في الوظيفة، واطلع على شهاداتهم والمواد القانونية الذي اتهموا بسببه.
كما وزار السيد النائب ارشد الصالحي وبرفقة معاون قائد شرطة كركوك اللواء علي مطشر، مديرية مكافحة اجرام كركوك، حيث تم استقبالهم من قبل عميد الشرطة السيد قيس عمر الناجي وضباط ومنتسبي المديرية، واطلع سيادته على تفاصيل القضية الانسانية للطفلة القاصرة التي تعرضت الى الاغتصاب من قبل والدها الذي تم اعتقاله وايداعه في السجن.
واعتبر الصالحي هذه جريمة بالوحشية وخرق صارخ لمبادئ حقوق الإنسان، مشيداً بدور الاجهزة الامنية التي اعتقلت الرجل خلال فترة قياسية، بعد التحقيق الشامل الذي تم اجرائه مع الطفلة القاصره التي كانت على وشك الانتحار اثر تعرضها للتوتر و الضغط النفسي الهائل الذي اثر بشكل مباشر على صحتها، داعياً الى انزال اقصى العقوبات بحق كل من يرتكب هكذا من الجرائم البشعة التي تهدد السلم المجتمعي.

وفي ذات السياق، زار الصالحي مديرية الشؤون الداخلية والامن في كركوك والتقى خلالها مع مدير الشؤون العميد سنان البياتي وبحث معه سبل تعزيز الأمن والاستقرار في المحافظة والتنسيق المشترك بين الاجهزة الامنية بكافة صنوفها، والاستماع الى انتهاكات منتسبي الشرطة وعدم السماح باستغلالهم من قبل الاخرين والعمل بشكل جدي لتفويت الفرصة للارهابيين الذي يحتاج الى المزيد من اليقظة والحذر والوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.