الرئيسية / الأخبار السياسية / تفاصيل قضية الشاب اسامة حسن وتعذيبه من قبل مكافحة الارهاب في السليمانية

تفاصيل قضية الشاب اسامة حسن وتعذيبه من قبل مكافحة الارهاب في السليمانية

وصلتنا رسالة من مصدر خاص تتضمن تفاصيل قضية والاسباب الكامنة وراء سفر الشاب التركماني اسامة حسن  الى السليمانية واعتقاله وتعذيبه من قبل اجهزة الاتحاد الكردستاني  في السليمانية.. وكما وصلتنا مقطع فيديو لاثار التعذيب الجسدي التي تعرض اليها الشاب المرحوم ولم ننشره لاحتوائه على مقاطع مؤثرة مؤلمة مما يزيد من الام عائلة المجنى عليه

ملخص الرسالة وكما وصلتنا…..

الحكم الدكتاتوري الذي حصل في كركوك بعد سقوط النظام البعثي من قبل حزب الاتحاد الكردستاني وبالأخص بعد 2010 عندما تسلم نجم الدين كريم كركوك كمحافظ عليه برز اشخاص على شكل مقاولين ومستثمرين بعدد اصابع اليد تابعين لمحافظ نجم الدين كريم شخصيا بحيث كل مقاولات واستثمارات من نصيب هؤلاء فريدون عبدالخالق احمد ( عمله السابق بيع كماليات السيارات في كراج الشمال ) و رزكار نصرالدين رشيد ( عمله السابق صانع نجار )و ناصح لم اعرف اسم والده

( صاحب صيرفة الثمين ) وشات الصدف بان المرحوم اسامه قد راجع لدائرة التسجيل العقاري لإصدار سند طابو جديد لأرض ابائه واجداده من دائرة تسجيل العقاري الاولى بتاريخ 2015 اي بحكم دكتاتور نجم الدين كريم فتبين بان هذه الارض قد بيعت الى فريدون ورزكار طبعا بأوراق مزوره و هذه الارض من بين مئات الاراضي الذين تجاوزو عليه بحج الاستثمار وكل هذه الاراضي لديه طابو اسود ولان هذا شخص من اقرب المقربين لمحافظ فتم تهديد المرحوم آنذاك بتصفية الجسدية له ولعائلته اذا تكلم بهذا الامر وبعد 16 اكتوبر تقدم المرحوم وكذلك دائره التسجيل العقاري بشكوى ضد هذبين الشخصين ولان اقليم ملاذ امن لمجرمين وسراق فهربوا الى هناك وبالفعل تم رفع دعوه في محاكم كركوك المختصه وتم اصدار مذكره القاء القبض عليهم ولكون هذبين المزورين من اتباع حزب اتحاد وعن طريق رشاوي تدخل اعضاء برلمان حزب اتحاد وكذلك اسو و كذلك حمه سور بالموضوع بأسقاط هذه التهمه وكذلك رؤساء بعض اقسام امنية في محافظة كركوك وقياده عمليات كركوك عن هذاين المزورين وبفعل تم اخفاء القضية في مركز شرطة قورية من قبل مدير مكافحة قوريه الرائد

(ب ب ط ) لأشهر وتدخل العميد قيس بالموضوع لارجاع الحق لاصحابه ولكن دون جدوى وبين ليله وضحها تم جلب المزورين الى قاضي وتم اطلاق سراحه بكفاله وتم تهديد المرحوم مره اخرى من قبل جهة امنية اتحادية في كركوك بتنازل عن القضية وقام المرحوم بتقديم شكوى اخرى على هولاء الى محاكم المختصة بتهمه التهديد والقتل وبفعل تم اصدار مذكره القاء قبض لمره الثاني واخذ طبع اصابع لمشكو منهم ولكن لحد الان لم يتم هذا وبعد فتره تدخل قائد عمليات كركوك شخصيا بهذا موضوع فتكلم مع مرحوم لايجاد حل لهذا موضوع وقنع المرحوم بالذهاب الى سليمانية للقاء هذبين المزورين وبضمان قائد عمليات كركوك وبفعل ذهب مرحوم الى سليمانية ولم يعلم المرحوم بان هذه كمين محاك له من كل اطراف فالقاء القبض عليه في سيطره سليمانية قبل دخوله بحجه بان عليه القاء قبض من محكمه استئناف السليمانية واختفاء من وجود قبل اسبوع من عيد الاضحى المبارك واسرع اخوه العميد المتقاعد وجدي بالأخبار عن اخيه المفقود ولم يبقى باب لم يتطرقه حتى وصل الى رئيس حقوق الانسان البرلمانية السيد ارشد الصالحي وبدوره اوصل طلب اخ المفقود الى رئيس الجمهورية وبعد 18 يوما رجع المخطوف الى كركوك اي قبل اسبوع في حاله يرثى له ولم يصمد جسده المشوه بابشع الات وادوات التعذيب واليوم سمعنا بوفاته هل نحن في بلد يحكمه قانون الغاب وصاحب حق دائما مقتول ومهان في كركوك لك الله يا كركوك

ان لله وان اليه راجعون

ملاحظة / الاسماء الذي ذكر في هذا وقائع موجودين حاليا في كركوك ولهم علم اليقين بهذه القضية واعيد اسمائهم

1/ استاذ يوسف ( مدير تسجيل العقاري الاول ) وموظفي التسجيل العقاري

2/ محامي جودت ( محامي مرحوم )

3/ مركز شرطة قوريه

4/ العميد قيس وتوت ( مدير مكافحة اجرام كركوك )

5/ قضاه محاكمه كركوك القاضي اياد والقاضي عمر

6/ العميد عماد ( مدير امن الوطني )

7/ قائد عمليات كركوك (  سعد حربيه )

8/ النائب ارشد الصالحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.