الرئيسية / المقالات السياسية / تفسير عمليات سلاح الجو التركي في العراق !//بقلم: محمد السراج

تفسير عمليات سلاح الجو التركي في العراق !//بقلم: محمد السراج

لنتكلم بواقعية و بعيداً عن العواطف و لنُحلل الحدث برؤية قانونية و بمنظور عسكري بحت

المبادئ الأساسية للدستور العراقي في المادة 8 ضمن الباب الاول ينص على …..

(( يرعى العراق مبدأ حسن الجوار، ويلتزم بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ويسعى لحل النـزاعات بالوسائل السلمية، ويقيم علاقاته على أساس المصالح المشتركة والتعامل بالمثل، ويحترم التزاماته الدولية. ))

لنركز على الجملة الأخيرة في المادة الدستورية الا وهي ( احترام التزامات الدولية)

لا يخفى على الجميع ان العراق بعد 2003 أصبح بؤرة و بيئة مُستقطَبة لكل الجماعات الإرهابية و سببها ضُعف الدولة في التحكم بمنافذها الحدودية و بسط سيطرتها الأمنية في داخل العراق و الأمثلة كثيرة ابتداءً بإجتياح التنظيمات الجهادية للعراق مروراً بالفصائل المدعومة من إيران و خِتاماً بسيطرة تنظيم (PKK) الإرهابي على اغلب مناطق سهل نينوى و سلسلة جبال زاكروس و جبال قنديل

اليوم يقع على عاتق العراق عدم فسح المجال لتنظيم ال (PKK) و المُصنّف كا منظمة إرهابية في لائحة المنظمات الإرهابية العالمية كون هذا التنظيم تلطخت يده في إراقة دماء الأبرياء داخل الأراضي التركية
و يسعى بشكل دائم و مستمر على الإضرار بالسلم المجتمعي في تركيا

بإعتقادي البسيط على الحكومة العراقية العمل على محاربة هذا التنظيم قبل التنديد و شجب القصف التركي على اعتبار ملاحقة هذا التنظيم من واجب الحكومة العراقية تطبيقاً لبنود الدستور العراقي بخصوص إلتزاماته الدولية لكن تنصل عنها مما دفع تركيا الى إتخاذ موقف هجومي منذ 2003 ولحد الان و قيام بدور الحكومة العراقية حفاظً على أمنها الداخلي و هذا ما يعلمه الكاظمي جيداً

ثم اود التطرق الى موضوع إجتماع قوات الحرس الحدود العراقية مع قادة حزب العمال !

ما علاقة عمداء الجيش العراقي بقادة ال PKK !
من خول العميد محمد رشيد و العميد زوبير برادوستي على الإجتماع بالعقيد كارزان !

تحت اي يافطة تم الاجتماع !
تحت اي مسوغ قانوني و دولي !

أسئلة كثيرة و أستفهامات كبيرة امام موقف الحكومة العراقية وهي بحاجة إلى اجوبة وافية

حفظ الله العراق و حمى شعبها من كيد الكائدين

محمد السراج
14 آب 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.