الرئيسية / طب وصحة / دراسة طبية تكشف عن الفيتامين الحاسم في ملف كورونا

دراسة طبية تكشف عن الفيتامين الحاسم في ملف كورونا

أكدت دراسة طبية حديثة أهمية فيتامين “د” في الحماية من وباء كورونا، وذلك لارتباطه الوثيق بعمل الجهاز المناعي، وقدرته في مقاومة الفيروس.

وذكرت الدراسة التي أجرتها خدمات ليئوميت للرعاية الصحية، بالتعاون مع كلية الطب في جامعة بار ايلان في إسرائيل، أن انخفاض مستوى فيتامين “د” في بلازما الدم، يعتبر عامل خطر مستقل لعدوى كوفيد-19، وذلك بعد دراسة 782 مصابا بكورونا و 7،825 مريضا سلبيا.

البحث الذي نشر حديثا، في مجلة FEBS لعلوم الحياة الجزيئية والخلوية والكيميائية الحيوية، وتابعه “ناس” (26 تموز 2020)/  وضع بعض العوامل الصحية المهمة في الاعتبار، منها عمر المشاركين في الدراسة، وجنسهم والحالة الاجتماعية والأمراض المزمنة.

ويقول خبراء إن حوالي 70 في المئة من البالغين حول العالم يعانون من نقص فيتامين “د”.

وتشدد عدة دراسات، ومنها الدراسة الحالية التي تعتبر الأكبر من نوعها، على أن أخذ مكملات فيتامين “د”، والبقاء في الشمس لمدة 30 دقيقة في الصيف، يساعد في الوقاية من المرض، على الرغم من أن الآلية التي يقي بها الفيتامين الجسم من الفيروس، لا تزال مجهولة.

يمكن الحصول على فيتامين “د” بشكل طبيعي أيضا من الزيت السمك، أو صفار البيض، أو اللحوم، أو المكملات الغذائية.

ومن أبرز علامات نقص فيتامين “د” لدى كبار السن بالذات، ضعف العضلات والإجهاد وزيادة الوزن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.