الرئيسية / الأخبار السياسية / ردا لبيان النائب عن الدورة الثالثة شاخوان عبدالله نقول فيه وبوضوح

ردا لبيان النائب عن الدورة الثالثة شاخوان عبدالله نقول فيه وبوضوح

اولا – أن الأحزاب الكردية فرضت سياستها الاقصائية وهيمتنها الأمنية على كركوك طوال الـ 17 عاما ونتسائل عن الجهات التي اغتالت الدكتور يلدرم ومنير القافلي و حسين علي صالح ومحمد خليل وعبدالله سامي العاصي والمقدم ايدن وغيرهم بالأضافة الى عمليات الخطف والابتزاز المالي التي طالت العوائل التركمانية والعربية في مدينة كركوك.

ثانيا – نقدر تضحيات كافة القوات الأمنية بما فيهم الجيش العراقي والحشد الشعبي و البيشمركة والتشكيلات الأمنية الأخرى في مقارعة داعش لكننا نرفض اقحام كركوك في الحسابات السياسية.

ثالثا – نقول للسيد شاخوان بدلا من ابداء نصائحه للتركمان فمن الاولى له ان يساهم في حل مشاكل الإقليم المالية وان يترك كركوك تنعم بالامن والرخاء.

رابعا – ندعو السيد شاخوان إلى ترك النظرة الاستعلائية والوصاية على التركمان لاختيار ممثليهم والتركمان لا ينتظرون نصيحة منه  وخصوصا ان تجربة الأحزاب الكارتونية التي انشأها حزبه باءت بالفشل الذريع.

محمد سمعان

المتحدث الرسمي

 للجبهة التركمانية العراقية

٧/ تموز / ٢٠٢٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.