الرئيسية / الأخبار السياسية / بيان صادر من مركز الفكر والابحاث الاستراتيجية التركمانية في اسطنبول…

بيان صادر من مركز الفكر والابحاث الاستراتيجية التركمانية في اسطنبول…

في الوقت الذي تجاهد اعداء القصية التركمانية العدة لتشثيت وتقكيك شعبنا التركماني بهدف اظهارنا كاقلية متناثرة في  العراق مما يحتم ان نقتنع بان ليس لنا وقتا لنضيعه وعدم تغليب المصالح الحزبية والشخصية على  المصلحة العليا لقضيتنا القومية مع التركيز على وحدة  الكلمة لنستطيع الوقوف امام كيد الاعداء واعداد السبل والخطط الكفيلة لمواجهة مؤامراتهم وخططهم.

ونحن كمركز فكر نتابع منذ فترة عن كثب القضية التي تشغل الرائ العام التركماني الا هو تبريرات بعض الاطراف السياسية بتشتت الخطاب السياسي التركماني وحججهم الهزيلة بان تفكك الوحدة وغياب التصور السياسي الاستراتيجي التركماني هوالسبب الرئيسي  في تهميش التركمان في العراق, مما  فرض علينا  والزمنا كمركز فكر ودرسات تركمانية بدعوة جميع الاطراف التركمانية المؤمنة بعدالة مشروعنا القومي في عراق موحد ارضا وشعبا بالعمل والتفكير الجاد باعادة اوراقنا من جديد.

الاخوة اصحاب القرار التركماني ..

ادركنا جميعا بان اختلاف الكلمة اصبحت خطرا على مصير شعبنا وهدر حقوقنا , وان بعض اصحاب القرارات ممن سلمنا رايتنا اليهم  لم يجتمعواعلى ما يتفقون عليه لاسباب شتى لا نود ذكرها او الدخول في تفاصيلها, وبما انكم جميعا تتدعون او تجاهدون مؤمنين بان قضية شعبكم هي الرابط الوحيد بينكم مما يلزمكم الزاما اجباريا بترتيب بيتنا التركماني وبما يتلائم مع المستجدات والمتغيرات؟

واليوم وبعد ان تكالبت بعض الجهات السياسية وقررت تهميشنا وابعادنا عن المعادلة السياسية في العراق عامة وفي مدننا ندعوكم دعوة قومية خالصة الى بهدف قطع دابر المتامرين علينا بتشكيل هيئة الحوار السياسي التركماني وعلى عجل متكونة من جميع التوجهات والافكار تاخذ على عاتقها التفاوض والحوار مع كافة القوى السياسية وبدون استثناء في بغداد والاقليم وكافة المحافظة التي تتواجد فيها شعبنا التركمانية لاعادة حقوقنا القومية, والتركيزعلى المدى القريب في المفاوضات على ضرورة اناطة حقيبة سيادية في حكومة الكاظمي مع تنسيب شخصية تركمانية متفقة عليها من قبل التركمان لمنصب محافظ كركوك وبعكسه فاننا مضطرون باعادة حساباتنا وتعاملنا واتفاقتنا مع الكتل التي  ترفض مشاركتنا في العملية السياسية وهضم حقوقنا القومية.

 كما يناشدكم المركز بتشكيل لجنة مختصة لاعداد خارطة طريق تركمانية تتلائم مع واقعنا الجغرافي وكثافتنا السكانية وتطلعاتنا القومية في كل مناطق توركمن ايلي على ان يكون  اقرار قانون حقوق التركمان الذي تم  القراءة الاولية عليه من قبل البرلمان العراقي من اوليات مهام اللجنة المختصة.

وختاما نعلن كمركز فكر والدراسات التركمانية في اسطنبول لجميع القيادات والشخصيات التركمانية وللراي العام التركماني باننا على استعداد تام على تقديم كافة امكانينتا لتسهيل عملكم ورفع العقبات اللوجيستية والفكرية لانجاح تشكيل الهيئة واللجان المختصة خدمة للمصلحة العليا لشعبنا العظيم .

والله على ما نقول وكيل..

مركز الفكر والابحاث الاستراتيجية التركمانية في اسطنبول..

 في 02/حزيران/2020

.

تعليق واحد

  1. نبيل نقيب اوغلوا

    نبيل نقيب اوغلو
    سلام عليكم اول نقطة علينا كسر القيود وبالجماع اقرار مجلس للتركمانوعلى جميع الاحزاب اجتماعهم باقرب وقت ممكن واعادة روح المحبة والصدق وتحليفهم بانهم لن ولم ينسحبوا من اي قرار يقرره بعد الموافقة عليه من قبل جميع الاحزاب السياسية التركمانية ونحن التركمان مشكتنا عدم اتفاق فيما بيننا ان تاسيس مجلس التركمانيجمعنا تحت سقف المجلس ومن هنا يتخذ القرارات بالشورى
    ترشيح لمنصب وزير على ان يرشح وجه جديد ولا منتمي الى اي حزب واذا يرشح من قبل الاحزاب فصعب الاتفاق والوصول الى الهدف راينا ذلك مرارا وتكرارا وبالخير فقدنا المنصب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.