الرئيسية / المقالات السياسية / مذبحة التون كوبري ٢٨ آذار ١٩٩١ // فراس اغا اوغلو

مذبحة التون كوبري ٢٨ آذار ١٩٩١ // فراس اغا اوغلو

ان هذا التاريخ ربما لا يعتبر شيئا مهما بالنسبة لكثير من الناس لكنه بالنسبة للشعب التركماني يوم مهم إذ فقدت بهذا اليوم الأليم الأمهات التركمانيات فلذات أكبادهن أمام أعينهن وهن ينظرن إلى ارواحهم الطاهرة كيف تفارق أجسادهم يوم اسود بالنسبة للشعب التركماني خاصة وللشعب العراقي عامة.

التون كوبري كلمة تركية معناها الجسر الذهبي سكانها ذوو أغلبية تركمانية تقع في الشمال الغربي من محافظة كركوك وتبعد عن كركوك نحو ٤٠ كليومتر وعن مدينة اربيل ٥٠ كيلومتر  وتحتضن نهر الرأي الصغير ويقسمها النهر الى ثلاث اجزاء : بيوك ياقا واورطا ياقا وكوجوك ياقا ويربط اجزاء المدينة جسرين الاول شمالي وطوله ١١٦ م والثاني جنوبي وطوله ٥٤ م وقد حل هذان الجسران محل قنطرتين قديمتين تم بنائهما بالحصى والحجارة احدهما عالية والأخرى صغيرة وتحتل التون كوبري موقعا فريدا من الناحية الطبيعية لانها مشيدة على جزيرة صخرية في وسط الرأي الصغير الذي يتفرع قبل بلوغها الى فرعين شمالي وجنوبي وعندما يجتازها يعود مرة اخرى فرعاً واحداً.

بعد ازمة الخليج الثانية، أو الحرب العراقية الكويتية، انطلقت في جنوب العراق انتفاضة شعبية ضد الحكم الدكتاتوري و سميت هذه الانتفاضة  ب”الانتفاضة الشعبانية” وامتدت هذه الانتفاضة الى شمال العراق، في 18 مارس 1991 حيث دخلت قوات البيشمركة لمدينة كركوك واحرقوا الوثائق المهمة في الدوائر لتعم الفوضى في المدينة، وكردة فعل على ذلك قامت السلطات البعثية بقمع الانتفاضة واتجهت  قوات النظام نحو الشمال لقمع المنتفضين كذلك ، بدأت القوات بقصف طوز خورماتو وداقوق متجهةً الى تازة خورماتو، مما ادى الى سقوط عدد كبير من الشهداء من جراء القصف العشوائي الذي مارسه الجنود بحق التركمان.

اثناء سماع قوات البيشمركة بقدوم قوات النظام نحو كركوك قامت بالانسحاب نحو الشمال، وحينما لم تجد قوات النظام للبيشمركة بدأوا بالتوجه نحو ناحية التون كوبري.

في صباح يوم 28 من آذار عام 1991 في شهر رمضان المبارك دخلت قوات الحرس الجمهوري للنظام السابق الى الناحية وارتكبت اعمال وحشية ضد اهالي هذه الناحية إذ  مارسوا الظلم بكل انواعه لم يكتفوا بهذا العنف بل و اعتقلوا من اهالي المدينة ما يقارب اكثر من 100 شخص من بينهم اطفال وشباب وشيوخ المدينة حتى كان بينهم شقيقين ضريحين دون مراعاة اي حساسية لهذا الشهر المبارك، واخبروا اهاليهم سوف نحقق معهم وبعدئذ يرجعون الى دورهم وقد  احست أمهاتهم بانهم لن يعودوا إلى مساكنهم مرة أخرى.

بعد مضي عدة ايام وجدوهم  جثث هامدة بالقرب من معسكر الجيش في قضاء دبس وقد اعدموا رميا بالرصاص من قبل النظام البائد.

ليخلدهم التاريخ شهداء في صفحات الحرية ويسجل النظام البائد مجرمًا سفاحًا وبهذه المناسبة نستذكر ونذكر إنّ

شهدائنا رمز عزتنا وفخر امتنا بدمائهم الزكية ينيرون طريقنا وستبقى أرواح شهدائنا الغيارة فينا ما حيينا.

نستذكر شهداؤنا الأبرياء بذكراهم التاسعة والعشرون بالرحمة والغفران. وندعو المولى عز وجل أن يتغمد شهدائنا الأبرار بواسع رحمته، وأن ينعموا بجنات الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

تعليق واحد

  1. كركوك وضواحيها والتون كوبري (پردی) کوردیه من کوردستان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.