الرئيسية / بحوث ودراسات / من علماء كركوك :/ العلامة الشيخ ملا حقي علي غنى

من علماء كركوك :/ العلامة الشيخ ملا حقي علي غنى

هو العالم الفاضل المتخلق بالكرامة والمحلي بالعلم والفضل الشيخ الملا حقي علي غنى.

ولد سنة 1932م في محلة المصلى بكركوك, ولما بلغ عهد الصبا لم يستطع اللحاق بالمدرسة بسبب سوء حالته المادية. وكان والده يملك محلا للحلاقة في السوق الكبير وكان يعمل أحيانا عامل بناء لكي يستطيع إعالة عائلته وأولاده يعملون أيضا لمساعدة والدهم، وفي السادسة عشرة من عمره بدأ بختم القرآن الكريم.

وفي سنة 1949م انتقل الى بغداد وادأ بدراسة فنون القراءات وأصول التجويد, وبدأ بحفظ القرآن الكريم عن المقرئ الحافظ الشيخ ياسين في جامع المرادية. ولكنه استمر بالعمل لكسب رزقه.ثم درس قواعد التلاوة وعلم التجويد وفنون القراءات السبع وحفظ القران الكريم سنة 1954م, على العلامة الشيخ عبد القادر الخطيب إمام وخطيب ومدرس جامع الإمام الأعظم ونال منه الاجازة.

بعد نيله الأجازة عاد الى كركوك وراجع حفظ القرآن الكريم مرتين على الحافظ ملا حسون سنة 1955م.

ودرس علم الحديث على العالم الشيخ الملا حسيب محمود الحكيم.

وللشيخ حقي صوت رخيم ونبرة خاصة وعدوبة تثير في النفس الخشوع.

درس الفقه وعلم الحديث على الشيخ محمد سه رسيبى ثم درس أصول التلاوة والفقه عند الشيخ الملا مجيد عريان في جامع النعمان ودرس العلوم العقلية والنقلية على العلامة الكبير الشيخ عبد المجيد القطب ونال منه الاجازة العلمية.

عين خطيبا في جامع الملا عثمان وإماما في مسجد عمر قيرفدار, ثم إماما في جامع الحاج قادر عللو. ثم إماما في جامع بولاق في محلة جقور.

وفي سنة 1960م نقل الى جامع الحاج إبراهيم بك التكريتي إماما وخطيبا. وفي سنة 1966م نقل الى جامع كركوك الكبير إماما وخطيبا. وفي سنة 1980نقل الى جامع اليرموك إماما وخطيبا حتى سنة 1997م حيث أحيل على التقاعد.

كان الشيخ حقي يدرس قواعد التلاوة والتجويد في المدرسة الدينية ويدرس في الجامع فنون القراءات والتجويد وحفظ القرآن الكريم. وقد تخرج على يديه عدد غير قليل من طلاب العلم.

اختير العلامة الشيخ حقي عضوا في المجلس العلمي التابع للأوقاف وعضوا في مجلس الفتوى في مدينة كركوك.كان مجلسه عامرا بالضيوف والعلماء وبرجالات المدينة والعامة ولم يكن يبخل من محبيه ومن مختلف الأجناس والطبقات.

عند افتتاح جامع النور الكبير في كركوك بتاريخ17/12/1998 قام إماما وخطيبا بتكليف من مشيد الجامع وحتى سنة 2000م وفي منتصف سنة 2003م كلف بالإمامة والخطابة في جامع طارق بن زياد وأخيرا لضعف بصره ولشيخوخته اقتصر على عضوية مجلس الفتوى.

كان الشيخ حقي من محدثي إذاعة الجمهورية العراقية القسم التركماني, ومن محدثي تلفزيون كركوك القسم التركماني منذ افتتاحه سنة 1967. وقد أعقب خمسة أولاد.

في عصر يوم الجمعة الموافق 30/12/2005 أقام إدارة ثانوية النعمان بن ثابت الإسلامية بالتعاون مع علماء كركوك وأساتذة المدارس الإسلامية حفلا تكريميا للعلامة الشيخ حقي في قاعة جامع طارق بن زياد لجهوده المباركة ودوره الكبير في خدمة العلم والعلماء في كركوك.

وعصر يوم الاربعاء الموافق 13/6/2012 لبى نداء ربه وانتقل الى جوار ربه الاعلى بعد مرض عضال الم به . وشيع جنازته من داره الواقعة في حي العلماء بكركوك الى مقبرة المصلى بكركوك واقيم صلاة الجنازة على روحه الطاهرة في حديقة الشهيد نجدت قوجاق في المصلى وشارك في تشيعه عدد كبير من الشخصيات السياسية والدينية والاجتماعية وجمع غفير من اهالي كركوك الكرام.

ع// صفحة دعاة ومشايخ كركوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.