أخبار عاجلة
الرئيسية //// المقالات السياسية //// قد ولى زمن الافندية يا افندية بقلم عامر قره ناز

قد ولى زمن الافندية يا افندية بقلم عامر قره ناز

Warning: Undefined array key "tie_hide_meta" in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/meta-post.php on line 3 Warning: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/meta-post.php on line 3

قد ولى زمن الافندية يا افندية

ماذا يجري في مدن توركمن ايلي ؟
وما مصير شعبنا التركماني ؟
بات من الواضح ان لدى جميع المواطنين التركمان هواجس وخوف نابع من حبه لشعبه ومصيره، مما يدفعه ان يطرح سؤالا جوهريا لمعرفة ما يجري في مدنه التركمانية
وكما نلاحظ دائما ان هناك هروبا دائما من طرح هذا السؤال في وسط تتزايد التهديدات والاوضاع المزرية والتي يتعرض لها مدننا وشعبنا
نعم؛ علمنا؛ وعشنا؛ وامنا؛ان الشعب التركماني نعيش حالة من حالات التسامح تجاه ما عانيناه في الماضى الاليم التعسفي، وقلنا امين وشهدنا اننا نؤمن بالتسامح الراقي الذى يسمو بالذات،ولا نؤمن بالتسامح الاستسلامي والكل يعلم عشنا منذ الازل في العراق وواجهنا الويلات والاهوال مثل الاخرين واكثر منهم في بعض الاوقات ، ورغم ذلك اننا قادة وشعبا عشنا حالة من حالات التسامح تجاه الماضى التعسفى بحقنا.
ولكن مع الاسف لا تمر يوما الا وان تقترف جرائم اليمة على يد الإرهابيين بحق الشعب التركماني الصابر،وعليه فقد ان الاوان ان نتصدى بكل حزم وثباث لتلك الجرائم ولابد الا تمر مرور الكرام على تركماني غيور
الم تهدر دماءا الابرياء التركمان جاءت الا نتيجة تسامحنا التي هي في غير محله؟
منذ ان ولدت وانا اسمع كلمة ( ندين؛ نستنكر ونشجب)، حتى بث اكره تلك الكلمات، ولم ارى او اسمع ان جاءت تلك الكلمات المجانية الثمن بثمرة طوال عمري، ولهذا يجب الا تتوقف حدة التفاعل مع إلاستنكار للجرائم التي ترتكب ضدنا بمجرد وقوفنا هنا اوهناك للتنديد واعلان الإستنكار
بل علينا نحن التركمان ان ناخذ موقف الحق الذي رسمه لنا ديننا في التضحية والاخلاص،وان لايخفى علينا ان تلك الايادي التي قامت وما زالت بتلك الجرائم انما تهدف لسحقنا واهلنا وتمزيق وحدة شعبنا المسالم
الإنتقام المقدس يحتم علينا وعلى كل مواطن شريف الا يكون ظهيرا لعدونا ونسعى بكل جهدنا وطاقاتنا لاحباط كافة المؤمرات الدنئية والتي تحاك ضدنا
“وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرون من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون”
يا ابناء ومناضلي شعبنا، علينا ان نصرخ صرخة واحدة بوجه العدو الذي يريد ضياعنا وذوباننا في ثقافتهم العنصرية محاولا بشتى الاساليب القذرة محو حتى تاريخنا وحضارتنا وان الذين يقومون بالاعمال الاجرامية ضد ابناء نا التركمان المسالمين هم اعداء الله ورسوله ويسعون في اراضينا فسادا وجورا
واذا كان هناك انتقام حقيقي فيجب ان ينصب على اعدائنا لانهم اول من اطلقوا يد العدوان علينا وهم من عثوا في ديارنا فسادا
وهذه الفئة لا تؤمن بالسلم والسلام وتؤمن فقط بالجريمة والقتل واغتصاب حقوق الاخرين بالقوة وسفك الدماء لان ايديهم ملطخة بالدماء وانهم فئة ضالة محاربة لكل الاعراف والقيم الانسانية
فمن كان يؤمن بالله ورسوله وبعدالة قضيته ويستطيع ان يصل الى هؤلاء الكفرة ان يتصدوا لهم بكل قوة ويدافع عن شعبه ولتكون عبرة لكل من تسول له نفسه ان يتطاول على شعبنا المسالم
فالمسالة اصبحت واضحة كعين الشمس ان اعداء التركمان يقومون بتاجيج فتنة لاثارة الحرب لتكون مقدمة لتقسيم العراق، ولانهم يعلمون جيدا لا تتحقق حلمهم باقامة دولتهم المزعومة الا باشعال فتيل الحرب الاهلية
ان العدو لم يفتهم ولا يحاول ان يفتهم لغة الشعوب المضطهدة رغم انهم اضطهدوا وذاقوا طعهمها ومرارتها
اما تبريراتهم فهي واهية ولا صحة لها؛ انهم يستهدفوننا ويحاولون احراق كل شىء من حولنا ،ولا صوت يعلوا على صوتهم وعلى الجميع ان يرضخ لسلطتهم ولو بالقوة
هذا هو اسلوبهم وهذه هي مخططاتهم الدنيئة ولا يعنيهم كم من الارواح سيفنى في العراق ليكونوا اليد العليا في كل زمان ومكان
انهم يملكون نفوسا قد سيطر عليها الجشع والطمع لاغراض رخيصة ولم يضعوا اعتبارا للانسانية التي تجردوا منها اخواني العراقيون:
المثل القائل( فلو كان في الارض عدل، ما شب فيها قتال)
كفى ولنقتنع بان (لا يفل الحديد إلا الحديد وما اخذ بالقوة لا يعود الا بالقوة )
وكفى لمن العار ان نطالب الاخرين وننتظران يغار علينا،لنغار على انفسنا اولا وبعدها نطلب ان يغار علينا وان لا ننسى اننا شعب ذو حضارة وتاريخ
تعالوا لنعيد لشعبنا هيبتها ونقول لا تراجع ولا استسلام ،ولنتحد لان اليوم يوم الاتحاد ، وباتحادنا نسترد عافيتنا وهيبتنا
اخواني الاعزاء اننا نملك سلاحا لايملكه عدونا،سلاح الايمان بقضيتنا وبعدالتها ،وسلاح الدعاء ، فهيا نحي بالدعاء على اعدائنا الذين يعتدون علينا
تعالوا لنقول لهؤلاء: ان زمن الافندية قد ولى معكم ، (العين بالعين والسن بالسن )لانكم قوم لا تفقهون الا لغة القوة والحرب ولا يوجد مصطلح للغة الافندية في قاموسكم
تعالوا لنقول لهؤلاء :اننا رحماء بيننا ،اشداء على الاعداء، لا نبتغي الا رضى الله ورسوله وحقوقنا المشروعة
وندعو الله لينتقم من اعداء العراق واعدائنا ويحرقهم ويرسل عليهم طوفان نوح وريح عاد وصيحة صالح
لانهم قد طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد
فصب يا رب العباد عليهم صوت عذابك يا رب العالمين
وانصرنا يا ربنا على الظالمين
عامر قره ناز

Warning: Undefined array key "tie_hide_author" in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92 Warning: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: