الرئيسية / المقالات الأدبية / منقبة نبوية لأستذكار الأديب والأعلامي والصحفي والمربي الكبير الأستاذ (عبدالعزيز سمين كوثر بياتلى)وتكريم عائلته بدرع المنظمة

منقبة نبوية لأستذكار الأديب والأعلامي والصحفي والمربي الكبير الأستاذ (عبدالعزيز سمين كوثر بياتلى)وتكريم عائلته بدرع المنظمة

أقامت منظمة دنيز لنساء التركمان/ المقر العام في كركوك منقبة نبوية شريفة بمناسبة استذكار شيخ الأدب والأعلام التركماني والتربوي الكبير الراحل الأستاذ(عبدالعزيز سمين بياتلى) عصر يوم الثلاثاء الموافق ١٩/١١/٢٠١٩ بحضور عائلة الفقيد وعددا من عضوات المنظمة

حيث بدأت المنقبة النبوية بقراءة سورة الفاتحة على روح الأديب الكبير( بياتلى) ومن ثم تحدثت رئيسة المنظمة السيدة( قدرية ضيائي) عن دور الأديب الراحل في زرع روح المطالعة وتشجيع الشباب والأقلام الجديدة واهتمام الأُسر التركمانية في أحياء العادات والتقاليد التي ورثناها من أجدادنا العظماء وأمهاتنا الفاضلات وعن أدبه الرفيع وخلقه الجميل مع الناس وعن المحاضرات القيمة التي حاضرها الاستاذ الراحل في المنظمة في دوراتها وعن حبه وتمسكه الكبير للوطن وأصالته

وتحدثت الأديبة(منور ملاحسون) التي تتلمذت على يده عن الدور الكبير لأستاذها الراحل في تحقيق نجاحها في مسيرتها الأدبية وكيف كان يشجعها بالاطلاع على المفردات وكيف كان يستعيرها من كتبه والارشادات التي أستفادت منها في حياتها الادبية وعن خزين الراحل حيث عدد مطبوعاته الأدبية والدينية باللغتين التركمانية والعربية (٢١) وتحت الطبع أربع كتب أن شاء الله وعن عائلته حيث رباهم تنشئة أدبية وفكرية وثقافية وحب المطالعة والوطن ولغة الأم والراية وعدم نسيان شهداء الوطن وأنه أباً للشهيد( لطفي) في ١٩٩١ واهتمامه في الأمانة التاريخية

حيث أختاروه في زمن النظام السابق عضواً في لجنة كتابة تاريخ محافظة كركوك في الثمانينيات وكان رئيس اللجنة المحافظ آنذاك وطلب المحافظ منهم أن يسجلوا أسماء الأزقة والمناطق التابعة الى كركوك باللغة العربية ترجمةً من التركمانية وان الاستاذ الراحل أعترض أعتراضاً شديداً على طلبه كون الأسماء التركمانية أمانة تاريخية لايمكن تغيرها أو ترجمتها الى العربية وباسلوبه اقنعه. وفي حديث أبنته (گلزار آبلا) عن والدها الراحل كان حقاً أباً وصديقاً ومعلماً وتربوياً وأديباً وأعلامياً وصحفياً ومترجماً ناجحاً وبارعاً وحضرته مثلها الأعلى في حياتها وأستطاع أن يجعلنا من محبي الأدب والشعر والثقافة ومن عائلتنا على نهجه (المهندس سامي قولصوز سياسياً/تيمور بياتلى محامياً وشاعراً واعلامياً/ وسحر بياتلى كاتبةً وشاعرةً/ وگلزار آبلا تربويةً وشاعرةً وأعلاميةً) ولقد اكدت على جمال ورقة تعامله معهم بجانب والدتهم هكذا أودع لنا أرثاَ أدبيا أغنى به المكتبات

وسيبقى خالداً في السطور والقلوب الصافية بما سطر من ثقافة وأدب وخزين لايوصف وبعد الدعاء ختاما قدمت السيدة ضيائي درع المنظمة لعائلة الفقيد تكريماً لخدمته الجليلة للوطن وللمجتمع داعين للمرحوم الرحمة والمغفرة والجنة.

التربوية والأعلامية والشاعرة: وعضوة جمعية صحفيي تركمان العراق:

گلزارعبدالعزیزبیاتلی( گلزار آبلا)

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏بما في ذلك ‏‎Ayhan Haceroglu‎‏‏‏


كركوك/ 2019/11/20

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات