الرئيسية / الأخبار السياسية / تحذيرات من تزايد انتهاك حقوق المرأة في كركوك

تحذيرات من تزايد انتهاك حقوق المرأة في كركوك

حذرت الناشطات المدافعات عن حقوق المرأة من تزايد العنف وحالات القتل في كركوك، ويرجعن سبب ذلك الى عدم وجود مركزا لإيواء الفتيات والنساء اللاتي يتعرضن للتهديد لأنهن يتعرضن للقتل في حال عدم ايوائهن في مكان امن.

ولا يوجد مراكز ايواء الفتيات والنساء اللاتي يتعرضن للتهديد بالقتل أو العنف من قبل ذويهن في كركوك، مما تسبب بانتقادات لاذعة من قبل النشاطات والمدافعات عن حقوق المرأة.

مسؤولة فرع كركوك لمنظمة أمل العراقية لحقوق الانسان، سرود احمد تقول، تتزايد حالات القتل والطلاق والانتحار يوما بعد الاخر، كما وتزايدت حالات العنف والضرب ضد المرأة في كركوك.

وأضافت “سجلنا حالات عنف لا يمكن تصورها، لدينا حالات لإجبار الاب ابنته على بيع أحد كليتها، على الرغم من رفض البنت طلب والده… تأتينا حالات مماثلة ولا يمكننا ايوائهم، لعدم امتلاكنا مركزا لإيواء المعنفات”.

لدينا حالات لإجبار الاب ابنته على بيع أحد كليتها

وأضافت سرود بأن اعضاء والعاملين في منظمة الامل العراقية لحقوق الانسان، واجهوا مخاطر جدية وتعرض حياتهم للخطر بسبب القضايا التي تأتي الينا باستمرار.

وتابعت، “مهمة المنظمات صعبة للغاية، لان الحكومة والجهات الامنية لا تقوم بمهامها في حماية النساء اللاتي يواجهن تهديدات بالتزامن مع سهول الحصول على السلاح وكون اغلب الاسر تملك السلاح”.

وقدمت المنظمات المعنية بحقوق الانسان والمدافعات عن حقوق المرأة في السنوات العشر الماضية عدة طلبات الى وزارة الداخلية العراقية لفتح مراكز الايواء للنساء والفتيات اللايت يتعرضن للتهديد، ولكن من دون جدوى.

“في حال وجود مراكز ايواء النساء والفتيات اللاتي يتعرضن للتهديد، ستقل حالات القتل والطلاق، كون تلك المراكز بإمكانها تأمين حماية النساء اللاتي يتعرضن للعنف والتهديد، ومن الناحية القانونية نحن لا نستطيع ايوائهم” مضيفا “عندما تحمي الحكومة امرأة او فتاة، لا يمكن لاحد ان تقدم على قلتها”.

في حال وجود مراكز ايواء النساء والفتيات اللاتي يتعرضن للتهديد، ستقل حالات القتل والطلاق

باستثناء محافظات اقليم كوردستان، تخلو محافظة كركوك وباقي المناطق المتنازع عليها من مراكز ايواء النساء اللاتي يتعرض للتهديد، وينقلن عن طريق المنظمات الى محافظات اربيل والسليمانية.

المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة في كركوك، جيمن احمد تقول ان “عدم وجود مراكز لإيواء النساء والفتيات اللاتي يتعرضن للتهديد تسبب بمشاكل كبيرة لدينا ولا نعرف كيفية التعامل مع تلك القضايا والتعامل معها”.

zhn-3النشاطات يحذرن من عدم وجود مراكز لايواء الفتيات والنساء في كركوك

ويقول الناشطون في مجال حقوق الانسان، بان فتح مراكز لايواء الفتيات والنساء يحتاج الى تشريع قانون، وان تلك المسألة في العراق لم تنظيم بقانون.

وتابعت المحامية جيمن احمد ان “تفكير الناس أقرب الى العشائرية، وعلى اثر ذلك صعبا للغاية بالنسبة لنا ايواء النساء المعنفات واللاتي يتعرضن للتهديد… النساء والفتيات اللاتي يواجهن التهديد بالعنف والقتل في كركوك، نقوم بارسالهن الى محافظات اقليم كوردستان، لادخالهن مراكز الايواء التي نظمتها القانون”.

ومن جهتها قالت الباحثة الاجتماعية والناشطة في مجال حقوق الانسان، شوخان عمر لـ (كركوك ناو) “قتل النساء اللاتي يتعرضن للتهديد في كركوك تعتبر سهلة للغاية، ولكن في حال وجود مركزا لايوائهن من قبل الحكومة، ستكون حياتهن بإمان”.

سوران محمد – كركوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات