الرئيسية / الأخبار السياسية / ما هو سبب وجود الانفصـالي هيوا عثمان في تظاهرات بغداد؟!

ما هو سبب وجود الانفصـالي هيوا عثمان في تظاهرات بغداد؟!

في ثالث أيام التظاهرات الموافق 3/ 10/ 2019 وأثناء حظر التجوال في بغداد، ظهر الإعلامي الكردي الانفصــالي هيوا عثمان في قناة “العربية – الحدث” السعودية (ببث مباشر من بغداد!!) وهو يؤجج الأوضاع ويحــرض على استمرار ما أسماها “الانتفاضــة”!!.

في بداية كلامه مع مذيعة “العربية – الحدث” نجوى قاسم قال هيوا: لقد أرسلت لكم مجموعة من الفيديوهات عن التظاهر لماذا لم تبثوها؟

فأجابته نجوى قاسم وهي تبتسم بحرج: بلا فضايح!! نحن نبثها تباعاً!!.

يبدو أن هيوا هنا قد فضــح تعاوناً أرادته القناة أن يكون سرياً!!.

وهنا نتساءل: ما الذي يجعل إعلامياً إنفصالياً كهيوا عثمان مهتماً بتظاهرات “عراقية شعبية” تطالب بحقوق مشروعة في حين أنه رفض أن يكون عراقياً أصلاً من خلال تأييده لاستفتاء الانفصال ومشاركته فيه؟! ولماذا يأتي إلى بغداد ويصور فيديوهات عن التظاهرات ويرسلها لقناة سعودية معاديـــة للعراق في حين أنه كان يصاب بالخرس ويبتلع لسانه حين تنطلق تظاهرات في أربيل والسليمانية ضد فســاد واستبـداد عائلتي البارزاني والطالباني؟!

لم يكن “الحس الوطني” بالتأكيد هو السبب الذي جاء بهيوا عثمان إلى بغداد للمشاركة بتظاهرات الفقراء المشروعة لأنه أصلاً لا يملك حساً وطنياً بسبب عدم قناعته بوطن اسمه العراق، ولم يكن السبب أيضاً هو تضامن هيوا مع فقراء العراق لأن هيوا جزء من منظومة الفســاد التي نهبــت أموال العراق، فهو حصل على قطعتي أرض في بغداد (في حي القادسية وحي اليرموك) بدون وجه حق عندما كان مستشاراً إعلامياً للرئيس العراقي الأسبق الراحل جلال الطالباني لا لشيء إلا لكونه ابن السياسي الكردي محمود عثمان، فضلاً عن تعيينه سابقاً عضواً في مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي (بدرجة وكيل وزير) ليستحوذ على الرواتب المليونية والامتيازات بشكل مخالف للقانون رغم عدم امتلاكه لشهادة البكالوريوس بل رغم عدم امتلاكه لشهادة الإعدادية أصلاً قبل طــرده بسبب مشاركته في استفتاء الانفصال. وهو الآن مترف ويعيش في أربيل ببيت واسع ومزرعة كبيرة اشتراهما من الأموال التي نهبهــا من حقوق فقراء العراق.

ما هو إذن السبب الذي دفع هيوا للمجيء إلى بغداد والاندســاس وسط التظاهرات؟!

الجواب على هذا السؤال ينطلق من معرفة الدور الإعلامي المشبـــوه الذي لعبه هيوا طوال السنوات السابقة، فهيوا (الحاصل على الجنسية البريطانية) هو في الحقيقة أحد الإعلاميين المرتبطين بجهاز المخابرات الأمريكية، وهناك معلومات تشير إلى ارتباطه بالموساد الإسرائيلي أيضاً من منطلق أن أباه محمود عثمان كان عراب العلاقات الكردية الإسرائيلية وكان المنسق والمترجم بين الملا مصطفى البارزاني وبين المسؤولين الإسرائيليين في ستينيات القرن الماضي.

كما أن هيوا كان وما زال أحد مسؤولي (معهد الحرب والسلام البريطاني) المشبـــوه في العراق، ولعب دوراً كبيراً (هو وصديقه المستكرد سرمد الطائي) باستدراج و”تجنيــد” العديد من المدونين والإعلاميين العراقيين المرتزقـــة للعمل في المعهد وخدمة أهدافه وأجنداته المشبوهـــة.

وبالتالي فإن هيوا “اندس” وسط التظاهرات (بصحبة فريق إعلامي كامل هو يقوده حسب المعلومات) لنقل صورة “مغلوطــة” للتظاهرات ولالتقاط صور وتسجيل فيديوهات هدفها التحريـــض والتأجيــج والتأزيــم وإرسالها إلى قنوات فضائية ومواقع ووكالات عراقية وعربية وأجنبية مسمومـــة ومعاديـــة للعراق واستقراره. وقد نشر هيوا كذلك بعض الفيديوهات التي يتحدث فيها وسط التظاهرات في صفحته بالفيس بوك.

أكشف هذه التفاصيل من منطلق حرصي على التظاهرات الشعبية المطلبية السلمية و”نقائها” والتحذير من “المندسيــن” وسطها أمثال هيوا عثمان، وأيضاً من منطلق المسؤولية الأخلاقية التي تتمثل بفضــح كل المحرضيـــن والفاسديــن والمشبوهيــن الذين يحاولون ركوب موجة التظاهرات وتشويههـــا وتحريـــف مطاليبها المحقة والمتاجرة بدمــاء شهدائها الأبرياء.

أحمد عبد السادة / العهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات