الرئيسية / الأخبار السياسية / الاقليم يسيطر على آبار نفطية خارج حدوده..والمماطلة عنوان متّفق عليه بين عبدالمهدي وبارزاني

الاقليم يسيطر على آبار نفطية خارج حدوده..والمماطلة عنوان متّفق عليه بين عبدالمهدي وبارزاني

اكد النائب عن تيار الحكمة، حسن فدعم، الاحد 15 ايلول 2019، ان حكومة الاقليم لا تزال تسيطر على الابار النفطية التي تقع خارج الحدود الادارية للاقليم، فيما كشفت مصادر كردي مطلعة، الاربعاء، 7 اب 2019، عن عدم توصل حكومتي المركز والاقليم إلى اتفاق نهائي بشأن تسليم النفط الى بغداد مقابل إرسال حصة الاقليم من الموازنة، ما يرجح التحليل الذي يفيد بان المماطلة في الملف هو أساس القاعدة التي يقف عليها كل من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، لاسيما وان الإقليم مستفيد من ذلك لانه مستمر في قبض أموال الواردات، فقد  طرح رئيس حكومة الاقليم عدة شروط بينها دفع رواتب الموظفين كاملة ورواتب 3 أشهر من العام الماضي ومستحقات البيشمركة .

وقال فدعم في تصريح صحفي تابعته “المسلة”، ان “حديث مسؤولي الاقليم عن وجود 80 مليار دولار بذمة الحكومة الاتحادية، مؤسف وهو استفزاز لابناء الشعب العراقي”، مؤكدا انها “طريقة غير لائقة ان يتبعها الاقليم بتعامله مع بغداد”.

واضاف ان “حكومة الاقليم لم تلتزم بجميع القوانين النافذة فيما يخص تصدير النفط، وتقاسم الثروات، بالتالي سيكون لنا قرار حاسم اثناء التصويت على مشروع قانون موازنة 2020″، منوها الى انه “سيتم التصويت على عدم منح حقوق كردستان ما لم تلتزم بتسديد كل المستحقات التي بذمتها لبغداد”.

واشار الى ان “الاقليم لا يزال سيطر على الحقول النفطية الواقعة خارج حدوده، في محافظتي كركوك ونينوى”.

واتهم رئيس حركة الجيل الجديد شاسوار عبد الواحد، الخميس 12 ايلول 2019، الحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني بسرقة مبلغ 700 مليون دولار شهريا من النفط والجمارك.

وقال عبد الواحد في تصريحات متلفزة تابعته “المسلة”،  إن “الحزبين الكرديين يقومان بسرقة 200 مليون دولار شهريا من المنافذ الحدودية ولا أحد يعرف اين تذهب تلك الاموال”.

وأضاف عبد الواحد، ان “الحزبين يقومان ايضا بسرقة ما يصل الى نصف مليار دولار شهريا من تصدير وتهريبه بصورة غير قانونية”، مبينا أن “الاقليم يصدر 450 الف برميل من النفط يوميا”.

أعلنت لجنة النزاهة النيابية، الاثنين، 9 أيلول 2019، عدم سيطرة وزارة النفط على صادرات نفط محافظتي كركوك ونينوى إضافة الى محافظات الإقليم الثلاث.

وقال عضو لجنة النزاهة خالد جواد، ان جميع الشروط الخاصة بتنظيم صادرات النفط للإقليم ووزارة النفط بموازنة 2019، لم تنفذ ووزارة النفط لا تعلم بما يدور بأبار بكردستان.

واضاف ان خمس محافظات خارج سيطرة وزارة النفط بصادراتها النفطية وهي محافظات الاقليم الثلاث اضافة الى كركوك ونينوى، مشيرا الى ان وزارة النفط لم تتسلم برميلا واحدا من تلك المحافظات الخمسة.

واوضح ان صادرات تلك المحافظات جميعها بيد اقليم كردستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات