الرئيسية / الأخبار السياسية / محافظ كركوك للكرد :ملف المغيبين والمعتقلين العرب موثق لدى مفوضية حقوق الانسان

محافظ كركوك للكرد :ملف المغيبين والمعتقلين العرب موثق لدى مفوضية حقوق الانسان

رد محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري , رئيس اللجنة الأمنية على وزارة الداخلية في اقليم كردستان العراق ..وقال انه كمحافظ لكركوك واجب عليه الدفاع عن جميع مواطني المحافظة , وان ملف المغيبين والمعتقلين مستند لشكاوى وحقائق واسماء مسجلة لدى المفوضية المستقله لحقوق الانسان في العراق .

واضاف في بيان صادر عنه , ان كل التقارير التي اشار اليها توضيح وزارة الداخلية في اقليم كردستان هي تقارير ناتجة عن شهادات حية وشكاوى من ذوي المغيبين والمعتقلين قسراً من ابناء محافظة كركوك والمحافظات المجاورة .

وتابع اننا لاننكر التضحيات التي قدمتها قوات البيشمركة للدفاع عن كركوك فداعش الارهابي عدو مشترك للجميع والوقوف بوجهه مسؤولية الجميع وان كل مكونات كركوك دفعت دماً زكياً في محاربة الارهاب .

وقال ان لدى ادارة كركوك والمفوضية العليا لحقوق الانسان في كركوك اوليات المعتقلين والمغيبين قسراً وكلها بشهادات مصدقة وشكاوي موثقة اصولياً .

واشار الى ان راكان الجبوري محافظ لكركوك بجميع مكوناتها وعندما يتطرق لموضوع المغيبين هو نتيجة للضغط من اهالي المعتقلين للكشف عن مصيرهم واننا نتحدث بصفتنا القانونية والادارية والاخلاقية كوني مكلف بإدارة المحافظة وفق القانون ومسؤول عن رعاية مصالح المواطنين وفق الدستور والقانون .

ودعا الحكومة الاتحادية الى الايفاء بالتزاماتها تجاه مواطنيها بمختلف توجهاتهم القومية والمذهبية والضغط المتواصل على حكومة الإقليم لغرض الافراج عن الابرياء في سجون الاقليم والذين اختطفوا واعتقلوا في السنوات السابقة وان تحديد جهة الاعتقال او الحجز هم ذوي المغيبين الذين سجلوا الإخباريات لدى مفوضية حقوق الانسان وتم ايضاً ملء الاستمارات الخاصة بالمغيبين المرسلة من رئاسة الوزراء .

واوضح محافظ كركوك ان اتهام وزارة داخلية اقليم كردستان لنا عارٍ عن الصحة والحقيقة فيما يخص الاتهام والتشهير بصدد الاستيلاء على الاراضي وممتلكات الخاصة او العامة او اننا نمارس سياسة تطهير عرقي بحق اي مكون كما مورست ضد العرب والتركمان قبل خطة فرض القانون في كركوك وحيث ان اجهزة الدولة الرقابية في كركوك اليوم تعمل بكل حرية ووفق القانون ولها ان تدقق في مزاعم استيلائنا على املاك عامة او خاصة .

واكد ان ابناء كركوك اليوم متساوون في الحقوق والواجبات والجميع عراقيين اصلاء ومحل اعتزازنا وفخرنا لما ظهر من مكونات كركوك الاصلية من اخلاق عالية للحفاظ على اللحمة الوطنية ومساندة للقوات المسلحة الباسلة.

وعد محافظ كركوك توضيح وزارة الداخلية في الأقليم منحىا خطيرا في ما يخص انكار وجود معتقلين لدى اجهزة وقوات الاقليم كونها الماسكة للملف الامني قبل فرض القانون والمسؤول عن امن المدينة وان نكران وجودهم يوجب تدخل رئيس الجمهورية والصليب الاحمر ورئاسة الوزراء ومجلس النواب والمنظمات الدولية وبعثة الامم المتحدة وذلك لكون ذوي المعتقلين والمغيبين نفد صبرهم لعدم حصولهم على نتيجة لحد الان .

وخلص بالقول ان هناك اتفاقية موقعه في 2/12/2007 من جميع مكونات كركوك الموقع عليها ممثلو الحزبين الرئيسيين في كردستان تؤكد على اطلاق سراح المعتقلين مع الاشارة انه تم استلام مئات المحجوزين واستمر الاستلام لدفعات صغيرة هذا العام بدعم ومباركة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح.

وكانت قد نفت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كردستان ما قيل عن وجود معتقلين من عرب كركوك في سجون أربيل والسليمانية، وقالت “يستند مروجو هذه الاتهامات الباطلة، إلى مزاعم أشخاص من أمثال راكان الجبوري، الذي يمارس أساليب مخالفة للدستور وكل القوانين والأعراف، من تعريب وتهجير، والاستيلاء على الأراضي والاستحواذ على ممتلكات مختلف مكونات كركوك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات