الرئيسية / الأخبار السياسية / الأسرة الحاكمة في اقليم كردستان تعيش عصرها الذهبي وخزينة الدولة مفتوحة لها!

الأسرة الحاكمة في اقليم كردستان تعيش عصرها الذهبي وخزينة الدولة مفتوحة لها!

كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود ، الخميس (01 اب 2019)، عن “عصر ذهبي”، للأسرة الحاكمة في اقليم كردستان، مبينا أن الحكومة العراقية تهدر المال العام على هذه الاسرة.

وقال الصيهود، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “هذه الفترة هي العصر الذهبي بالنسبة للأسرة الحاكمة في اقليم كردستان، لأن الحكومة الاتحادية تحقق لها أي شيء تطلبه، الامر الذي يجعل خزينة الدولة مفتوحة على مصرعيها لصالح الإقليم”.

وأضاف، أن “الحكومة الاتحادية تلبي كل مطالب الإقليم سواء كانت شرعية او غير ذلك”، لافتا إلى أن “هذا الامر بمثابة ضوء اخضر للتمادي على اكثر على خزينة الدولة”.

وشدد الصيهود “على ضرورة أن يتخذ مجلس النواب موقفا حازما من تمادي حكومة الإقليم، وايقاف هدر المال العام المتعمد بطرق غير شرعية”.

وكان النائب عن تحالف الفتح، مختار الموسوي، قد حمل الاثنين (15 تموز 2019)، حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مسؤولية عدم التزام اقليم كردستان بالاتفاق النفطي.

وقال مختار الموسوي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “الحكومة مطالبة بالضغط على إقليم كردستان من اجل تطبيق بنود الموازنة”، مؤكداً أن “زيارة الوفد الكردي إلى بغداد ستكون لحلحلة هذا الموضوع”.

وأضاف الموسوي، أن “مجلس النواب أقر قانون موازنة 2019، والحكومة هي من تطبق بنودها، وبالتالي فإن عدم التزام الكرد في تطبيق بنود الموازنة، وخصوصاً فيما يخص الاتفاق النفطي، يتحمله عادل عبد المهدي”.

وكان النائب عن كتلة صادقون في البرلمان عدي عواد، قد عد الخميس (11 تموز 2019)، السكوت عن “سرقة النفط من قبل اقليم كردستان خيانة”، فيما طالب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بفرض القانون على الجميع “حتى وان تطلب ذلك استخدام القوة واستعادة النفط المهرب وضمه لميزانية الدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات