أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار السياسية / الود الذي يظهره الاقليم نحو بغداد ليس إلا تكتيكا مرحليا

الود الذي يظهره الاقليم نحو بغداد ليس إلا تكتيكا مرحليا

قال الخبير العسكري وفيق السامرائي، السبت، إن الود الذي تظهره رئاسة اقليم كردستان نحو بغداد ليس الا تكتيكا مرحليا، فيما كشف عن حراك داخل تيار الحكمة وائتلاف النصر وعصائب اهل الحق بشأن سلوك الاقليم مع الحكومة الاتحادية.

جاء ذلك خلال منشور كتبه السامرائي، اليوم على صفحته في “فيسبوك” جاء فيه : “نقرأ ما يقال عن تغير إيجابي في نمط تصريحات رئاسة إقليم كردستان ورئاسة حكومته تجاه العلاقة مع المركز، وما تحدث به رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني يمثل انعطافة إيجابية عن موقفه وتشدده [الاستقلالي] سابقا”.

وزاد “لكن، عمليا، ورغم اللهجة الودية والرغبة في تسوية المشكلات التي سمعناها كثيرا في زمن النظام السابق خلال مراحل معينة وبعد التغيير، لم نر تغيرا مهما في السلوك العام، ما يعطي شكا عن أن تغير النمط ليس إلا تكتيكاً مرحليا”.

وأوضح، أن “الشيء المطروح الآن شعبيا وبقوة، ومن بعض الكتل السياسية، خصوصا [الحكمة والنصر والعصائب] والنائب فالح الخزعلي، يدور حول نقطتين حاسمتين جدا هما: أين تذهب عائدات مبيعات 250,000 – 600,000 برميل نفط يوميا كما هو متداول، وهو رقم يبلغ بلايين الدولارات سنويا؟ ولماذا الاصرار على بقاء منفذي إبراهيم الخليل وفيشخابور خارج سيطرة الدولة المركزية وأين تذهب وارداتهما”.

وأردف، أن “عدم الالتزام سبب رفضا شعبيا عاما كبيرا، خصوصا في مثلث الخير النفطي [البصرة والناصرية وميسان]، مع وجود معاناة محلية لم تعد غائبة عن أحد”.

وقال إنه “من بين أشد ما يخشى أن تكون الأموال الهائلة غير المسيطر عليها من قبل المركز سببا لعودة سلوك سلبي يهدد مستقبل وحدة العراق شمالا! وأن يثير تذمرا شديدا جنوبا”، مشيراً إلى أنه “من المثير للقلق عدم وجود دليل ملموس على تمتع شعب السليمانية وحلبچة وأربيل ودهوك بالأموال المعنية”.

ورأى أن “الوضع الإقليمي لا يتحمل تعقيدات إضافية ونقدا شديدا، وهو ما جعلنا نركز على التوتر في الخليج مع أهميته..، لكن الشعب لم يعد يتقبل ضياع أمواله في ظل المعاناة.. ولم يعد يقبل بسكوت من اعتاد على سماع صوتهم في الأزمات والأحداث”.

وذكر السامرائي، أنها “أموال الفقراء المسحوقين والكادحين وكل العراقيين، وللنفط فترة يجب استثمارها في تطوير البلاد قبل بلوغ ثورة الطاقة البديلة عالميا مداها”.

وختم السامرائي منشوره قائلا : “سلوك رئاسة الإقليم النفطي والمالي يشكل خرقا خطيرا يمس اقتصاد[ وسلامة العراق مستقبلا] فهل نرى حسما منطقيا قريبا؟، وضرورة دراسة توزيع رواتب موظفي الإقليم كافة من قبل المركز مباشرة أسوة بموظفي العراق لضمان انتظامها وحماية معيشتهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات