الرئيسية / الأخبار السياسية / مؤامرة أممية’’ لبيع كركوك للكرد: وجود البيشمركة ’’حالة شاذة’’!

مؤامرة أممية’’ لبيع كركوك للكرد: وجود البيشمركة ’’حالة شاذة’’!

كشف الأمين العام للاتحاد الإسلامي لتركمان العراق جاسم محمد جعفر، الاثنين، عن وجود مؤامرة دولية واممية لبيع محافظة كركوك للكرد يقودها الحزبين الكرديين الرئيسيين منذ حوالي 6 اشهر من خلال اجتماعات سرية، مؤكدا ان وجود قوات البيشمركة داخل المحافظة “حالة شاذة”.

وقال النائب السابق جاسم محمد جعفر خلال حديثه لبرنامج (وجهة نظر)، الذي يقدمه الإعلامي الدكتور نبيل جاسم، على شاشة (دجلة الفضائية)، ان “هناك منذ 6 اشهر مؤامرة كبيرة يقودها الحزبيين الكرديين الرئيسيين للسيطرة على محافظة كركوك بشكل كامل وإعادة قوات البيشمركة الى داخل مناطقها”.

واكد محمد جعفر، ان “وجود قوات البيشمركة الكردية داخل مناطق محافظة كركوك حالة شاذة يجب التخلص منها والإبقاء على وجود القوات الاتحادية داخلها لمسك ملفها الأمني الذي تحسن خلال طيلة فترة وجودها بالمحافظة”.

وأشار جعفر خلال حديثه، الى ان “الحكومة العراقية تؤيد الرؤية الكردية بخصوص محافظة كركوك رغم كل ما يحدث داخل المحافظة”، قائلا ان “الكرد يصفون فترة وجود عادل عبد المهدي على رأس السلطة في بغداد بالفترة الذهبية”.

ونوه الى ان “المكونات العربية والتركمانية في المحافظة متخوفة وقلقلة مما يحاك لكركوك من قبل الكرد بعلم الحكومة المركزية”.

وقال النائب السابق في بيان سابق أصدره اليوم، ان “هناك مؤامرة دولية واممية ينفذها الحزبين الكرديين تحاك وتطبخ على نار هادئة على كركوك ومناطق مختلف عليها وذلك لعودة البيشمركة والاسايش وإخراج القوات الأمنية الاتحادية والحشد منها بعدما غادرتا البيشمركة والاسايش في أحداث 16 أكتوبر لسنة 2017 المحافظة”.

وأضاف ان “هذه المؤامرة بالخبيثة وللأسف هناك أطراف من الحكومة تشارك فيها”، مؤكدا بالقول “نحن التركمان والعرب نعلن رفضنا القاطع لعودة البيشمركة والاسايش الى كركوك ومناطق خرجا منها، وان الوضع الامني الحالي بوجود القوات الاتحادية والحشد احسن بكثير مما كان عليه ايام نجم الدين كريم”.

وتابع، “نحن مع اقامة الانتخابات في كركوك ولكن بوضع خاص يحدده قانون انتخابات المحافظات الذي يحافظ على التوافق السياسي دون هيمنة قومية على اخرى، واما من يكون محافظ كركوك؟ فنطالب ان يكون تركمانيا لغاية الانتخابات ليجرب التركمان حظه ايضا بعدما جرب الكرد والعرب حظيهما”، لافتا الى أنه “بعد الانتخابات نتفق على اليه معينة ولسنا مصرين ان يكون المحافظ من قومية معينة ولكن نصر بأن تتوزع المناصب حسب نسبة 32% لكل قومية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات