الرئيسية / المقالات السياسية / وصية أب من أمر …….. لي /// نورالدين موصللو

وصية أب من أمر …….. لي /// نورالدين موصللو

  إذا كان للأوطان حدود والإنتقال بينها بجواز سفر مُؤشرة بتأشيرة ( فيزة ) فإن المواطنة في الوطن لا حدود سياسية ولا قومية ولا طائفية ولا… ولا… ولا… الخ من التجزئات القاتلة للمواطنة الحقة التى لا تسمح ولو لفتح ثغرة في جسد وكيان الوطن فكيف في حلاكة وعُسر الظروف وإن كان المواطن لا حول له ولا قوة فإنه سيذرف الدموع في أضعف إيمان المواطنة حباً وإعتزازاً بالإنتماء للوطن وشرف المواطنة ،،،،،،،
لذا قرأنا وتواترت لأسماعنا نماذج من حالات التضحية والإثار والشجاعة والتفاني والإخلاص قصص وحكايات وقعت هنا في بقاع الوطن وهناك في أوطان المشرق والمغرب تركت في النفوس أثاراً بليغة خُطت باحرف الفخر والعلو في صفحات الكتب وفي قنوات الذاكرة أستذكر أحداها لا حصراً إنما نموذجاً يعتز به المواطن أينما كان وتشهد له شروط ومزايا وقيم المواطنة …
في بيت من بيوتات العراق في كركوك وفي ناحية خلدها التاريخ على مواقف بطولاتها وصمودها تلك هي ناحية ( أمرلي) أكليل غار فوق الرؤوس ، في ذلك البيت المتواضع لأسرة مكونة من الأب والأم مع بناتهم الثلاث البكر عندما بدأ خطر الدواعش تهدد كيان تلك الناحية ومَنْ فيها حمل الرجل البالغ عتياً من العمر ما يزيد الستين ، حمل سلاحه (كلاشنكوف) متطوعاً في خضم شراسة المعركة وتشابك ازيز الطلقات نيته الخروج لقتال المعتدي مشاركةمع أخوانه المقاتلين عند حدود بلدية الناحية لدرء الخطر بصد الرياح الصفراء . توجه لزوجته مخاطباً إياها …
خذي هذا المسدس ولا تفارقهِ ، لازمهِ أينما كنتِ وإذا ( لا سامح الله) تكمن العدو منا ودخل امرلي أوصيك اولاً..
أن تطلقي النار على البنات وتقتليهم بلا تردد ثم تطلقين على نفسك النار فإن الموت بشرف أفضل من تكونوا سبايا لهؤلاء القذرين عديمي الأصل والأصول . خرج الرجل وهو على يقين بأنه مسافر للشهادة في قتال ليس فيه إلا إحدى الحسنين…
إما الشهادة او النصر والحمد لله كان النصر (وَمَا جَعَلَهُ ٱللَّهُ إِلَّا بُشۡرَىٰ وَلِتَطۡمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمۡۚ وَمَا ٱلنَّصۡرُ إِلَّا مِنۡ عِندِ ٱللَّهِۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) وتوالت ملاحم الحق على الباطل بدماء الشهداء وسواعد الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه لزهق الباطل
(وَقُل جَآءَ ٱلۡحَقُّ وَزَهَقَ ٱلۡبَٰطِلُۚ إِنَّ ٱلۡبَٰطِلَ كَانَ زَهُوقٗا) …
نورالدين موصللو
١٩ حزيران ٢٠١٩

إنهاء الدردشة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات