أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار السياسية / الجبهة التركمانية تتهم جهات سياسية بالوقوف خلف تفجيرات كركوك.. سنتحرك لتدويل القضية

الجبهة التركمانية تتهم جهات سياسية بالوقوف خلف تفجيرات كركوك.. سنتحرك لتدويل القضية

قال رئيس الجبهة التركمانية، ارشد الصالحي، الاثنين 3 حزيران 2019، ان التفجيرات الاخيرة التي ضربت محافظة كركوك تقف خلفها جهات سياسية وليست ارهابية، فيما لفت إلى العمل على تدويل القضية دوليا في حال تم اخفاء هوية الجهة المنفذة.

وقال الصالحي في حديث خص به (بغداد اليوم) إن، “ما يهمنا اليوم هو أمن كركوك خلال المرحلة المقبلة، ونحن منذ البداية رفضنا ان تكون المحافظة جزءً من صفقة تشكيل حكومة الاقليم بين اربيل والسليمانية”.

وأضاف نحن، “منهمكون في الوقت الحالي بقضية اكثر اهمية من تشكيل حكومة كردستان والاتفاقات بشأن منصب محافظ كركوك، ومن هي الجهة التي تقف وراء تفجيرات كركوك الاخيرة”.

وأوضح أن، “الاجهزة الاستخبارية والجهات الامنية الاخرى توصلت الى معلومات واشارات خطيرة بشان الاعمال الاجرامية التي حصلت مؤخرا”، لافتاً إلى أن، “جهة سياسية تقف وراء الحادثة ونتابع بدقة عالية مجريات التحقيق”.

وحذر الصالحي، من “تسويف القضية والقاء التهم على جهات مجهولة واخفاء المعلومات، لان الجريمة كانت سياسية بامتياز”، مؤكدا أنه، “في حال تم اخفاء الجريمة وهوية الجاني سنعمل على طلب تحقيق دولي في الحادثة”.

وكانت 7 تفجيرات بواسطة عبوات ناسفة قد استهدفت شوارع القدس والمحافظة وطريق بغداد في كركوك، مساء الخميس الماضي، أدت إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 17 آخرين بينهم عناصر أمن، فيما أعلنت خلية الإعلام الأمني إبطال عبوتين.

ويوم السبت (1 حزيران 2019)، كشف قائد عمليات المقر المتقدم في محافظة كركوك اللواء الركن سعد حربية، أن الأجهزة الاستخبارية بـ”صدد مسك الخيط الرئيس” المسؤول عن التفجيرات التي استهدفت محافظة كركوك، مؤخرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات