الرئيسية / المقالات السياسية / يقينا فنحن التركمان لا نحتاج الى اعداء من خارج بيتنا..

يقينا فنحن التركمان لا نحتاج الى اعداء من خارج بيتنا..

 من خلال متابعتي للقاء الذي اجراه احمد ملا طلال مع النائب التركماني ورئيس الجبهة التركمانية العراقية ارشد الصالحي في برنامج بالحرف الواحد مساء يوم الاربعاء 22/ مايس , وما طرحه الملا طلال الى السيد الصالحي استنتجت وبالدليل القاطع  باننا نحن التركمان  لا نحتاج الى اعداء خارجين  للنيل من ارادتنا القومية والتقليل من  قوتنا  في داخل العراق , وكما توصلت الى قناعة تامة بان الخلافات الشخصية والحزبية  بين ساستنا التركمانية يكفي لتدمير جميع تضحياتنا في عهد النظام السابق وما بعد 2003.

 ان الاسئلة التي وجهت الى السيد ارشد الصالحي  قد تضمنت اسرار وخفايا داخلية تتعلق ببيتنا الداخلي ولا يمكن لاي مذيع او سياسي ان يمتلكها بتاتا ما لم يزود بها من قبل شخصيات واطراف لاسباب معلومة وغاية في نفوسهم.

فقد كشف اسئلة احمد ملا طلال الموجهة الى الصالحي  بان اوراقنا التركمانية القومية والسرية مكشوفة او تسرب باتقان الى مقدم البرنامج  بهدف احراج السيد ارشد الصالحي في بغداد لاهداف شتى منها التسقيط الشخصي للصالحي مدركين او غير مدركين بان تلك الاسرار الداخلية يضر بقضيتنا التركمانية بشكل كبير واكثر من الاضرار بشخصية ارشد الصالحي .

فبعض الاسئلة تضمنت في مغزاها تسريب اسرارمن البيت التركماني بهدف تشتيت التركمان مذهبيا ومناطقيا , مواضيع طرحت في اللقاء يجهلها الكثير من ساسة التركمان انفسهم ويجهلها المتابع التركماني فكيف لاحمد ملا طلا ان يعلم او يطلع على تلك المواضيع؟؟؟

بحيث وصل الحالة ان يقول السيد ارشد لاحمد ملا طلال ((الظاهر قراءتك ومعلوماتكم  لواقع الحال السياسي في كركوك غير صحيحة )) منوها الى الملا  المعلومات التي وصلتك لها اهداف ومغزى  .

فيا اخواني يا ساستي التركمان .. كفاكم مشاحنات واختلافات شخصية وحزبية ومذهبية لانكم ستقصمون ظهورنا وستغرقون سفينتنا التركمانية المعرضة للهلاك .

وادركوا بان  تسقيط الاشخاص لا يهمني بقدر ما يهمني تسقيطكم لقضيتنا التركمانية من خلال الشخصيات , وها رسالتكم قد وصلت الينا من خلال الاستاذ احمد ملا طلال

واختتم كتاباتي بالمثل التركماني المشهور

(( بله دوستوموز وارسا – دوشمانى نه كه رك وار))

ان كان لنا ضديق خائن فما حاجتنا للعدو

عامر قره ناز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات