الرئيسية / الأخبار السياسية / كوك قايا… ننتقد لقاء صاري كهية بالقيادات الكردية دون الرجوع الينا, ومطمئنون من الوصع الحالي

كوك قايا… ننتقد لقاء صاري كهية بالقيادات الكردية دون الرجوع الينا, ومطمئنون من الوصع الحالي

في لقاء رئيس منظمات المجتمع المدني التركماني السيد ماردين كوك قايا مع مراسل قناة روداو

ففي سؤال للمراسل حول لقاء حزب توركمن ايلي بقيادات البارتي وأجراءهم عدة لقاءات مع القيادات الكردية ..
أجاب كوك قايا  :-باننا ننتقد هذه اللقاءات ولا يمكن ان نقبل ان تنفرد اَية جهة تركمانية بعقد صفقات دون الرجوع الى الأحزاب الأصيلة لان الأحزاب التركمانية يتخذون قرارات السياسية بالتنسيق والتشاور فيما بينهم بخصوص المسائل المصيرية التي تخص شعبنا التركماني ونؤكد مرة اخرى بان مشكلة كركوك لاتحل لا في اربيل لا في السليمانية ..

المراسل :- هل تدعمون مرشح البارتي أم يكتي لمنصب المحافظ ؟
كوك قايا :- نرفض المرشح الكردي جملةً وتفصيلاً ونطرح مرشحاً تركمانيا ً يحضى بقبول الأطراف الأخرى …

المراسل :- هل التركمان منزعجون من الوضع الحالي أم راضون ؟؟
كوك قايا : بخصوص الوضع الأمني نحن مطمئنون جداً لاننا لو أحصينا نسبة الاغتيالات والسرقة والخطف قبل وبعد ١٦ اكتوبر فهناك فرق شاسع نحو الأفضل …
وأما في الادارة فلدينا ملاحظات على اداء المحافظ وهذا امر سلمي وطبيعي ..

المراسل ؛- هناك أكراد مبعدون بالقوة من مناصبهم ؟
كوك قايا. اعطيني مثالاً على اسم كردي مبعد من دائرته وبالنسبة للذين تركوا وظائفهم الحكومية خافوا من ممارساتهم التي كانوا يمارسونها ضد التركمان والعرب وحتى الكرد ألذي لم ينتمي لاحزابهم وكان يعاني من التهديد والتهميش وخير دليل دائرة صحة كركوك وشرطة كركوك كانت تدار باوامر حزبية بحتة ..

المراسل :- هناك أنباء عن تولي التركمان مناصب الكرد الإدارية في كركوك ؟

كوك قايا :- بالعكس نحن التركمان مهمشون ايضاً في الوضع الحالي وقد تم توزيع بعض المناصب الإدارية بالاستناد الى توزيع ٣٢٪؜

المراسل :- هل كنتم راضون من اداء الأجهزة الأمنية السابقة ومن فيها الأسايش ؟
كوك قايا.. كلا لم نرضى يوماً من الأيام وكنا نتطرق الى تفرد القيادات الأمنية الكردية بممارسة الضغوطات على مواطنينا والجرائم التي حدثت في كركوك سجلت ضد مجهول ولم يتم كشف الجناة والمرتزقة ليطمئن أهالي كركوك ….

هل آنتم مع الحوار ؟
نعم وبرجابة صدر ولكن ان يتم الحوار برعاية الحكومة المركزية وباشراف الامم المتحدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات