الرئيسية / المقالات السياسية / العاهرة … نورالدين موصللو في محافظة …

العاهرة … نورالدين موصللو في محافظة …

 عندما وطأت أقدام المحتل ارضها ورسخ وجوده العسكري والأمني عليها بالكامل أتخذ اُسلوب إستمالة بعض النفوس الضعيفة باستخدامها للعمل معه في توريد المعلومات له من كافة مناحي خصوصية ذات المحافظة …

عن طريق عبيده المتعاونين من حلفائه الذين دخلوا المدينة معه . من ضمن الذين وقع عليهم الأختيار لكسب ودهم بمغريات مادية من الدولارات تلك العاهرة التى ظنوا أنها سهل المنال كونها عاهرة اولاً ولأنها من الجنس الضعيف ثانيا ولأنهم متكنون منها بأمر واقع حال سيطرتهم على المدنية خاصة والعراق عامة ، لقد تم إستدراجها الى مقرهم الخاص بالحديث معها وطرح فكرة التعامل بأية صفة او وجهة كانت والتى لا تخرج عن دائرة العمالة او التجسس لصالح المحتل مع توقع الاخير بقبولها لتلك الفروض .

الأمر الغريب جداً والمفاجئ جائت صدمة للطرف المحتل عندما رفضت العاهرة الانصياع للعروض المطروحة رفضاً قاطعاً بما فيها (تمليكها دار سكن مع مبلغ شهري ومكافئة خاصة عن كل معلومة مهمة اضافة الى تبنيهم لها حمايتها والإستجابة لكل طلباتها المستقبلية ..مها كانت … ) .

كان رد المحتل لها إنكِ مجرد عاهرة تبعين جسدك لمتعة من يدفع لكِ ونحن أخترناكِ من هذا المنطلق … فردت عليهم رداً قاسياً أذهلتهم لم يتوقعونها من عاهرة نسفت توقعاتهم وتمنياتهم مع وفرة العاملين والمتعاونين معهم بأبخس الأثمان وقد أبخسوا ذاتهم وضميرهم عندما باعوا وطنهم ….

قالت … أنا حرة أبيع المتعة وأتجار بجسدي إستجابة لطالبات الزبائن لكني لست حرة ولا اسمح لنفسي أن أبيع او أتاجر ببلدي ومدينتي فإن عزتي وكرامتي وكياني في وطني وأنا عاهرة وباعة الهوى فيه خير لي أن أكون عاهرة اوعاهر عمالة افقد شرف وطنيتي في نظر نفسي ونظر الأخريين حتى لا يقولوا عاهرة ( ساقطة الوحل ) ماذا تتوقعون منها ….

ملاحظة .. الواقعة حقيقية وليست من نسج الخيال … ١٩ مارت ٢٠١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات