الرئيسية / الأخبار السياسية / عادل عبد المهدي .. ادافع عن حقوق اقليم كردستان واحب الأكراد أكثر من انفسهم

عادل عبد المهدي .. ادافع عن حقوق اقليم كردستان واحب الأكراد أكثر من انفسهم

 افاد نائب رئيس مجلس النواب العراقي بشير حداد، الاربعاء، ان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي يرغب بزيارة اقليم كردستان في شهر اذار المقبل وفي اعياد “نوروز”، مؤكدا موقف رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي الودي من الأكراد.

وقال حداد في ندوة سياسية عقدت الاربعاء بشأن العلاقات بين اربيل وبغداد، انه “في لقاء جمعنا مع المالكي ابدى الاخير رغبة في زيارة كوردستان في (نوروز) وقلنا له على الرحب والسعة”.

واضاف ان “عبد المهدي ابلغنا في احدى اللقاءات بأنه يدافع عن حقوق اقليم كردستان أكثر من الأكراد انفسهم حيث كان لمدة اربع سنوات في الجبال يناضل ضد الدكتاتورية”، مؤكدا ان “هذه الامور الايجابية ينبغي لنا ان نستثمرها بصالح اقليم كردستان”.

واردف حداد بالقول ان “زيارة الرئيس بارزاني الى بغداد كانت لها تأثير على تحسين العلاقات وترطيب الاجواء وكانت تحمل رسالتين احداهما تفيد بان  الاكراد  لديهم نوايا حسنة تجاه بغداد، ويريدون تناسي الماضي وطي صفحته وفتح صفحة جديدة”.

وتابع بالقول ان “الرسالة الثانية كانت من بغداد الى اربيل والمتمثلة بالاستقبال الفخم لبارزاني حيث انه لم يكن يحمل صفة رسمية فهو لم يكن رئيسا لإقليم كردستان، ولا رئيس دولة ولكن تم استقباله استقبال الملوك وفرشت له السجادة الحمراء في بغداد والنجف”.

وزاد حداد بالقول ان الرسالة الاخيرة واضحة ومضمونها يعني انه بقدرما اقليم كردستان بحاجة بالعراق فإن بغداد بحاجة اكثر الى الاقليم”، مشددا بالقول ان “اقليم كردستان اصبح اقوى من مرحلة ما قبل الاستفتاء ومكانة الاكراد في بغداد تعززت اكثر من ذي قبل”.

تعليق واحد

  1. مواطن تركماني

    سكت دهراً ونطق كفراً …… لنا الله نحن التركمان ….. في مجمل تاريخ الحكم في العراق لم يعطي اي حاكم حق التركمان ولم يجعلهم يتنفسون الصعداء …. لان جميع من حكموا العراق من ايام الملك ولغاية الان حاقدون على الدولة العثمانية والاتراك بشكل خاص لان نزعتهم القومية غلبت على كل شيء فيهم و اعتبرونا نحن التركمان اذيال للدولة العثمانية …. الحاكم الوحيد على مجمل الموضوع اعطنا السيد حيدر العبادي فرصة : ان نرى حقيقة و بالون قوة وعزيمة من يسمون انفسهم ب ” بيش المركة ” ومن هم هؤلاء الاحزاب الكردية ، وعلمنا ايضا كم هي سرعة الهروب عندهم … والحمد لله قد شاهد العالم كله هذا ونحن يكفينا لغاية الان هذا الامر … ولنا الله في البداية والنهاية …. سبحانه تعالى لن يرضى بالظلم مهما طال الزمن

اترك رداً على مواطن تركماني إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات