الرئيسية / المقالات السياسية / لغز التقارب البرزاني مع دول الخليج العربي !!!!!!

لغز التقارب البرزاني مع دول الخليج العربي !!!!!!

لادراك حقيقة ماذا حدث او ما سيحدث من مستجدات على الساحة العراقية عامة والمحافظات الشمالية بشكل خاص عليه ان يقف اولا عند اجتماع البحر الميت الذي عقد في العاصمة الاردنية ( عمان ) والذي حضره 6 دول عربية ( السعودية -الكويت – الاردن -البحرين- الامارات) وقد تم استبعاد  دولة قطر لاسباب معلومة للجميع وهي تقاربه وعلاقتها الوطيدة من ايران وتركيا .

فلو دققنا اجتماع البحر الميت وما تمخض عنه لنلاحظ جليا بان الاجتماع كان قصيرة جدا ولكن مهمة للغاية  بسيب اتخاذ قرار  تميهدي لاجتماع موسع اخر لنفس الدول بالاضافة الى الولايات المتحدة الامريكية , وكان الهدف الرئيسي من هذا الاجتماع هو توحيد الصفوف وبضم الولايات المتحدة  لاتخاذ قرارات ضد ايران من جهة وتركيا من جهة اخرى.

الى هنا فالامر طبيعي للمتابع السياسي ولا غرابة فيه , ولكن  الغراية هو انضمام رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني الى الدول الست من خلال الزيارة التي قام بها  الى الاردن وعقبها زيارة الملك  الاردني عبدالله وتلاها زيارة وزير الخارجية الاردني الى العراق مما اثار الشكوك والهواجس لدى المتابع العراقي وخاصة مواطني المناطق المختلفة.

ولرب سائل وما علاقة المناطق المختلطة باجتماع دول الست؟؟

جميع المؤشرات تشير الى ان هنالك تغييرات جذرية ستحصل اجلا ام عاجلا في المنطقة برعاية الولايات المتحدة ولتحقيق ذلك فانها  اي الولايات المتحدة بحاجة ماسة الى تاييد من الدول العربية وعملائها في المنطقة.

وكما ان الدول العربية بحاجة الى عملاء لها في المنطقة , وعليه نرى ان التفارب الخليجي مع حزب الديمقراطي الكردستاني لتنفيذ مخططاتهم ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية تكاثفت بشكل ملموس رعم انها ليست وليدة اليوم .

بالاضافة الى ذلك فان حزب الديمقراطي الكردستاني بحاجة ماسة وضرورية للعمل والتعاون مع اية دولة او اجندة داخلية كانت او خارجية لاعادة هيبتها والمناطق التي خسرتها  في 16/اوكنوبر بسبب الاستفتاء التي اجراءه حول استقلال اقليم كردستان.

وعلى ضوء ذلك فانني ارى بان هنالك مخطط ولعية سياسية تحاك من تلك التقاربات المشبوهة ضد المنطقة الهدف منها اضعاف ايران وتركيا والمتعاونين معهما في العراق , ولا استغرب اطلاقا ولادة منظمة ارهابية في العراق من قبل تلك الاطراف لتتولى زمام الامور في المنطقة وتمهد الطريق لتلك الدول  من اجل تحقيق ماربهم في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات