الرئيسية / الأخبار السياسية / التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية

التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية

اعتبر حزب “تركمان ايلى” ، الاربعاء، أن التفاهمات والاتفاقات الجارية بين الحكومة المركزية واقليم كردستان بمثابة “اشعال حربٍ اهلية مستقبيلة”.

وقال القيادي في الحزب علي المفتي، في حديث لـ السومرية نيوز، إن “تناقض الحكومة العراقيةمع الدستور امر خاطئ والجميع ملزم باحترام الدستور”، معتبرا ان “التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز والاقليم لعودة قوات البيشمركة الى اطراف محافظة كركوك سيكون بمثابة اشعال حربٍ اهلية مستقبلية”.

ودعا القيادي في حزب تركمان ايلى، “الحكومة الاتحادية الى عدم تسليح مناطق حساسة مثل كركوك”، مشددا على “ضرورة الحفاظ على ارواح المواطنين خصوصاً بعد احداث ١٦ تشرين الاول 2017”.

واكد المفتي ضرورة “اشراك الحشد التركماني عند تشكيل قيادة عمليات مشتركة في اطراف المحافظة، وهي خطوة نراها مصيرية لعدم الاحتكاك المستقبلي”، داعيا “الجهات ذات العلاقة والقيادات الامنية لرسم استراتيجية امنية سليمة من خلال تحقيق ادارة مشتركة حقيقية”.

وكشف مصدر كردي مسؤول، اليوم الاربعاء، عن توصل اربيل وبغداد لاتفاق يتضمن عودة البيشمركة للمناطق المتنازعة بما فيها كركوك، مبينا ان ذلك يتم وفق شروط معينة.

جدير بالذكر أن محافظة كركوك بشمال العراق تعتبر أهم المناطق المتنازع عليها بين الحكومة العراقية المركزية وحكومة إقليم كردستان، حيث كانت البيشمركة تسيطر عليها مع بعض المناطق المتنازع عليها الأخرى عام 2014 بعد اقتراب مسلحي تنظيم “داعش” منها، وبعد دحر التنظيم أعادت الحكومة العراقية المركزية السيطرة عليها.

واضاف علي المفتي ان على رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي قبول طلب التركمان في تشكيل قيادة عمليات كركوك تكون من ابناء المحافظة حصرا وبنسبة ٣٢٪؜ لكل مكون وعدم جعل محافظة كركوك شبيها بالثكنات العسكرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات