الرئيسية / المقالات السياسية / أسواق كركوك من تكساس الى … تورا بورا .. ! جمهور كركوكلي

أسواق كركوك من تكساس الى … تورا بورا .. ! جمهور كركوكلي

 هل جرّبتم القيامَ بجولةٍ في السوق الكبير بكركوك ، أيامَ الجُمع والعُطل .؟

اذا كانَ الجوابُ بالنفي ، فأنصحكم بان لا تجرّبوها أبداً . وخذوها نصيحةً مِن أخٍ خاضَ غِمارها ، فحَلفَ بأغلظِ الايمان بأن لا يكرّر المحاولةَ مرةً ًأخرى مهما كانت الأسبابُ ، ومهما اقتضتِ الحاجة. فقدْ كنتُ ضحيةَ رغبة نفسية ، وتوْقٍ لإماكنَ أعتدّتُ أنْ أزورها بين الحين والآخر ،

لكني فوجئتُ بمنظرٍ مُقرفٍ ، وفوضىٰ يضرب أطنابه في طولِ السوق وعَرضه ، فكانت بداية جولتي مِن جسر الشهداء ، الذي غدا مرتعاً وساحة دائمة للباعة المتجولين وأصحابِ البسطيات الذين يسّدون كلَّ مساحة مسموحةٍ وكلّ مَوطئ قدم ، ليكدّسوا عليها بضائعَهم بصورةٍ عشوائية ، ليستحيلَ بعدها المرورُ والتجّول ، ويشتّد ضوضاءُ باعةِ الخُضر والفواكه ، والسكائر والماء ، وباعة الاواني المنزلية والملابس المستعملة ، ليُفرز مزيجاً غريباً ومتناقضا ً، من الأصواتِ المزعجة والزعيق المُنفر ، يزيد طينَها بلّةً ، أستخدامُ المكبرّات الصوتية ، التي تُطلق نداءات لا رابط بينها ولا شبهَ ولا نَسَب..!

وإذا كانَ الحالُ على جسرِ الشهداءِ علىٰ هذه الشاكلة من الفوضى والمشوّهات البيئية ، فأن الصورة لا تختلف كثيراً في السوق الكبير ، الذي كان إلىٰ وقتٍ قريب ، مَحطّ أهتمام المتبضّعين ، ومهوىٰ العوائل التي تروم التسّوق وشراء الحاجيات ،

قبل أنْ تستفحل في جنباتِه ظاهرةُ العشوائيات وأصحاب البسطيات و( الچنابر) ، ونداءاتهِم الصاخبة ، لتُحيل وجه َالسوق وأجوائَه الهادئة المعهودة ، الىٰ منظرٍ كئيب ، وصورةٍ قاتمة ، حتىٰ بات الكثيرون يُطلقون عليه أسم سوق ( تورا بورا ) فيٰ إشارة الى منطقة تورا بورا الأفغانية.! وبلدية كركوك ، ومعها الأجهزة الرقابية والتنفيذية الأخرى ، ملزمةٌ أزاء هذا الواقع المؤلم لاسواقنا ، أن تقومَ بأدوارٍ مهمة في متابعة الأنشطة التجارية ، بالحفاظِ علىٰ البيئة الحَضرية من المشّوهات والتلوّث البصري والسمعي ، ورصدِ المخالفات ( وما أكثرها ) ومنعِ البيع العشوائي ، عَبر تكثيفِ الزيارات التفتيشية الميدانية ،ومحاسبة المتجاوزين علىٰ الأرصفةِ والطرقات العامة والجسور، وتطبيق القوانين واللوائحِ البلدية الخاصة ، كما كانت تفَعل ، خلال عَقد الخمسينيات والستينيات من القرنِ الفائِت ، والتي كانتْ فيهما كركوك تَحوزُ على لقبِ أجمل مدينةٍ عراقية في كلّ عام ،. وكانتْ أسواقُها وشوارعُها ، تحملُ أسماءً زاهيةً ، لطيفة ، حلوة ، ففي جانب القورية ،

كان شارعُ ( تكساس ) يزهو بالأنوارِ والوجوهِ المُشرقة ،

وسوق ( كانتين ) كأنّه أحد أسواق أوروبا ،

حيث الهدوء والرقيّ والأُبهّة.!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات