الرئيسية / الأخبار السياسية / كوهين اختار الشخصيات الذين يعارضون قيام الدولة الكردية عن عمد

كوهين اختار الشخصيات الذين يعارضون قيام الدولة الكردية عن عمد

بسم الله الرحمن الرحيم
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)
يأبى أيدي كوهين إلا الانحياز الى تراث أسلافه القردة في إتقانهم فَنَّ التهريج والانتقال بخفة من حبل كذبٍ الى آخر ،من خلال بث الفِرَى والأكاذيب ,فيطالعنا بتغريدةٍ يستعرض فيها حركاته البهلوانية ،فيزعم أن وفداً زار الكيان الصهيوني وقد ضم عدداً من السياسيين العراقيين ،كُنْتُ بزعمه أحدهم .

ولدى استعراضي لأسماء الزوار المفترضين وجدت أنهم ،على اختلاف توجهاتهم السياسية وكتلهم الحزبية والمحافظات التي انحدروا منها ,فإنه يجمعهم عامل مشترك واحد ،هو موقفهم المبدئي ،ليس من قيام الكيان الصهيوني الغاصب فحسب ،بل موقفهم المبدئي من قيام كيانٍ غاصب آخر في العراق هو نموذج لذلك الكيان.
والى كل من يشك أننا أمام مشروع إسرائيل ثانية في العراق ،أقول: أنظروا من يدافع عن كردستان من خلال تسقيط خصومها والمعارضين لها.

فقد أختار كوهين أكثر الشخصيات السياسية التي عارضت وتعارض قيام ذلك الكيان الغاصب على الاراضي العربية في كركوك وديالى وصلاح الدين ونينوى.

وإذا كنا لم نكن نشعر بحجم المعاناة الحقيقي والتمييز العنصري الذي يتعرض له أشقاؤنا الفلسطينيين ،فقد بدأنا أكثر استشعاراً لتلك المعاناة بعد أن رأينا ذات الممارسات العنصرية والشوفينية التي كان يمارسها الديمقراطي الكردستاني على أهلنا العرب في ناحية ربيعة وزمار ووانة والقرى العربية في الخازر والكوير وديبكة ومخمور.
يكفي كوهين خزياً أنه يدرك في قرارة ضميره أن زيارة إسرائيل واللقاء به وبأبناء جنسه من أحفاد القردة والخنازير ،هي تهمة شنيعة ليس عند العرب فقط ،بل عند كل من يؤمن بالقضية الإنسانية للشعب الفلسطيني ،وليس عزيزاً على الله أن يمن علينا بزيارة القدس و اللقاء بكوهين حيث نتمنى أن نجده وحيث يجب أن يكون هو وكل قرد مثله. مصداقاً لقوله تعالى

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا )

عبدالرحمن اللويزي
7 كانون الثاني 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات