الرئيسية / المقالات السياسية / سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم — جمهور كركوكلي

سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم — جمهور كركوكلي

منذ أن رحلتَ عنا في ليلة ٍحالكةٍ ، مِن آخر ليالي سنة 2011 ، ونحن نفتقدكَ في كلّ حينٍ وفي كل لحظةٍ ،نفتقدُ مشاعرك الأنسانية النبيلة ، ومواقفك الأخوية الكثيرة ، نفتقدُ شمائلك التي أرتقتْ بك الى مَصاف الصالحين ، ومنزلةِ الخالدين .

فكنتَ رجلاً ليس ككلِ الرجال ، ورمزاً ليسَ ككلِ الرموز ، وخيمةً وارفة ًيستظّل بها الملهوف ، ويقصدها المحتاج . وكأنما كان يقصدك أبو فراس الحمداني حين أنشد:

سَيَذْكُرُنـي قـومـي إذا جَــدَّ جِـدُّهُـمْ وفــي اللّيـلـةِ الظَّلْـمـاءِ يُفْتَـقَـدُ الـبَـدْرُ فـإنْ عِشْـتُ فالطِّعْـنُ الـذي يَعْرِفـونَـهُ وتِلْـكَ القَنـا والبيـضُ والضُّـمَّـرُ الشُّـقْـرُ وإنْ مُـــتُّ فـالإنْـسـانُ لابُــــدَّ مَــيِّــتٌ وإنْ طـالَـتِ الأيــامُ ، وانْفَـسَـحَ العُـمْـرُ ولو سَدَّ غيري ما سَـدَدْتُ اكْتَفـوا بـهِ ومـا كـان يَغْلـو التِّبْـرُ لـو نَفَـقَ الصُّـفْـرُ. مِن الصعب بِمكان ، أستحضارُ كل مواقفك الاصيلة التي حَواها كتاب ُعمرِك الزاخر بالعطاء والنوال . ووقفاتك المشهودة أزاء الملمّات والنائبات التي كنتَ أهلاً لحلها ، فلقد عاشت الطيبةُ في أعماقِك واستوطنت مع دقفاتِ الدمِ في شراييِنك ، فكنتَ السندَ والداعمَ والظهيرَ والنصيرَ ، لكّل مَنْ في حولك ، ولكلِ مَن قَصدكَ.

حينَ أكتبُ عن صاحبِ قلبٍ اتسّع للجميع وامتلكَ من الأخلاقِ منظومة قيم متكاملة انعكست على سيرةِ حياته المليئة بالأحداث والمواقف والاعمالِ القيمة، يقفُ القلم عاجزاً عن سردِ مشاعر لا يمكن ان تُكتب على صورة تواريخ او أحداث أو أستذكارات سريعة لا تلبث أن تتلاشى ، لكن تبقى الذكريات لكثرتها ولغناها ماثلةً في القلب والوجدان ، فهو صاحب الابتسامة المشرقة ، والبشوشُ دوماً و مُحبٌ للجميع ، كان إذا تكّلم قال خيراً وكان حينَ يغضب ، من الكاظمين الغيظ والعافينَ عن الناس ، بالرغم مِن أن الرحيل كان موعداً مُقدّرا في تِلك الساعة من تلك الليلة الحالكة ، الّا انه بالنسبة لي جاءَ قبل أوانِه بكثير، فغيابه ألمسهُ كلّ يومٍ وفي كلّ موقف ٍومكان ، وسأظل أذكرُه بالخير ، وأستذكر نبَله ، واخوّته الصادقة معي ،

اليومَ … وغداً .. والقادم من عمري.. وسأظلّ كلّما أستذكرهُ ، أردّد في قرارةِ نفسي

ياغش ياغار پر دوشر ..

گوك ئوزنن نور دوشر

شرطي بير سوزي بوتون ..

بين عشّرته بير دوشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات