الرئيسية / المقالات السياسية / حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر // جمهور كركوكلي

حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر // جمهور كركوكلي

ليلة السابع عشر مِن شهرِ تشرين الثاني الماضي ، كانتْ ليلةً ليلاء بالنسبة ِلِسكاّنِ مدينةِ كركوك، وَهم يُراقبون بقلقٍ وألم، وعلى الهواءِ مباشرة ، ألسنةَ َاللهّبِ ، تلتهم واحدةً مِن أهّم مَعالم مدينتِهم ، التراثية والتأريخية ( قيصرية كركوك الشهيرة) ، إثرَ نشوبِ حريقٍ هائلٍ ، لمْ يُفصح عن أسبابِه حتى الآن.!حريقٌ أتىٰ على البناية التأريخية بالكامل ، وحوّل المكانَ الى مدينةٍ للأشباح تفوح ُمنها رائحةُ الدمار، حريق كاسح، خلّف خسائر مادية كبيرة ، بممتلكات ، وبضائع أصحابِ المحال التجارية ، الذين باتوا في حيرة مِن أمرِهم ، وهم يرونَ بأُمّ أعينهم ، تَعبَ وكدِّ سنين من العمل، قد تحّول في غضونِ دقائق ، إلىٰ كَومةٍ من الرمادِ المُحترق . ولا يسعنا هنا، الّا أنْ نقولَ لهم ونحنُ نُشاطرهم الألم ، ونُقاسمهم الحزن : لكمُ الله، وهو كافٍ عبدَه ، وهو الرزّاق ذو القوةِ المتين ، سُبحانه وتعالىوَترجَع بِي الذاكرةُ ، القهقّريَ الى الوراءِ ، لعشراتِ السنين ، وأنا أستذكرُ تلكَ اللحظاتِ الهانئاتِ مِن الزمن الجميل ، وأتذّكر أجواءَ القيصرية ،بنشاطِها ،وحيويتها ، وشذىٰ عَبقهِا ، مثلما تشي بذلك ، درابيُنها الضيقة ،وحيطانها العتيقة ، ودكاكيُنها الصغيرة ، تتمّركز داخلها ثقافةٌ فريدة من الصفاءِ والنُبل ، لِناسِها الطيبين البُسطاء ، أصحاب الدكاكين المنتشرة بين جنباتها ، وهم يُمارسون أعَمالهم اليومية ، من الصباح حتى المساء ، واذا أذّن المؤذّنُ للصلاة ، تركوا بضائعهم ، دون رقيبٍ أو حارس ، وتوجّهوا الى المسجدِ القريب ، وهم واثقون ومطمئنون ، أنْ لا أحدَ يمّسُ محلاتهِم بسؤء ، لأنّ النفوسَ لمْ تكنْ قد فَسَدتْ بعد ، وأنّ قِيمَ الرجولة والإنسانية النبيلة ، كانتْ متغلغلةً، في أعماقِ كلّ فردٍ ، فأذا مَشتْ المرأةُ في سوقِ القيصرية أيامذاك ، كانتْ تثقُ أنّ الكلَّ بمثابة الأخ ِوالأبِ بالنسبة لها ، فلا عيونٌ ترمُقها بشهوةٍ ، ولا خطوات تتبعُ خطواتها ، ولا لسانٌ يمّسها بكلمةِ سؤء.!كانَ عَالمُ القيصرية ، بالنسبة لنا ، نحنُ أطفال ذلك الوقت ، عالماً فريداً ، مليئاً ، بالدعّة والسُكون ، فهي بِنَسائمِها الباردة ، مَلاذنا حين يَلسعنا حّرُ الصيف اللاهب ، نمّرُ مِنها في طريق العودة من المدرسة ،أو الذهابِ اليها ، وأصحابُ الدكاكين القديمة ، يرّوجون لبضاعتِهم ، بكلماتٍ لطيفة حلوة ، ويبتسمون بوجوهِ المتبضّعين والمشترين ، ويُسمعونَهم أحلىٰ كلام ، وأرّق حديث ، ولم يكونوا كتجّارِ وباعة ِاليوم ، أكتشفوا الطريقة َالمُزعجة للدعايةِ والترويج ، عَبر مُسجّلات ومُكبّرات الصوت التي تُفجّر رؤوسَ المارة ، بالزعيقِ والنعيق.!سَقىٰ اللهُ ماضي قيصرية كركوك ، الهاديء الجميل ، وعوّض بالخير والبركةِ والتوفيق ، خسائرَ أصحابِها الحاليين ، الذين تضّرروا جراّء حادثِ الحريقِ المؤلممع الدعاءِ الى المولىٰ عزوّجل أن يحفظَ قيصريتنَا الجميلة ، مِنْ كُلِّ سُؤء ، اليومَ ، وغداً ، وفي كلّ وقتْ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات