الرئيسية / الأخبار السياسية / الحديث عن قرب عودة قوات البيشمركة الى كركوك مجرد كذب

الحديث عن قرب عودة قوات البيشمركة الى كركوك مجرد كذب

نفى رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي، السبت 3 تشرين الثاني 2018، وجود اي تفاهمات سياسية لإعادة قوات البيشمركة الى محافظة كركوك, مشيرا الى الحكومة الجديدة لم تبرم اي اتفاق لتسليم كركوك والمناطق المتنازع عليها.

وقال الصالحي في تصريح تابعته المسلة، إن “الحديث عن قرب عودة قوات البيشمركة والاسايش الى محافظة كركوك مجرد كذب ولا صحة له مطلقا”، مبيناً أن “حكومة عادل عبد المهدي لم تبرم اي اتفاق بشان تسليم كركوك الى اقليم كردستان كما زعمت بعض الاطراف السياسية في كردستان”.

وأضاف الصالحي ان “الاحزاب الكردية واطراف سياسية تسعى لاثارة الموضع وبث الشائعات لارضاء جماهيرها  المستائة من سيطرة القوات الاتحادية على تلك المناطق”.

ولوح رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي، السبت 3 تشرين الثاني 2018، بمقاطعة الحكومة الحالية في حال عدم انصاف المكون التركماني في التشكيلة الوزارية، مشيراً الى ان الكتل السياسية وعدت بمنح المكون منصب نائب رئيس الجمهورية.

 وقال الصالحي في تصريح تابعته المسلة، ان “اجتماعاً عقد في بغداد مؤخراً لقادة المكون التركماني وتم الاتفاق خلاله على منح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مهلة اخيرة لانصاف المكون في تشكيل الحكومة”.

واضاف أنه “بخلافه سيتم اعلان مقاطعة حكومة عبد المهدي واتخاذ موقف معارض منها”، مشيراً الى ان “جميع المكونات الاخرى حصلت على جميع استحقاقاتها باستثناء التركمان”.

ولفت الصالحي إلى أن “الكتل السياسية وعدتنا بمنصب نائب رئيس الجمهورية وقد سلمنا الكتل اسم مرشحنا للمنصب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات