الرئيسية / المقالات السياسية / الإحتلال المدني .. كركوك نموذجا – بقلم / مصطفى واجد اغا اوغلو

الإحتلال المدني .. كركوك نموذجا – بقلم / مصطفى واجد اغا اوغلو

من البديهيات للفرد وللمجتمع بشكل عام عندما يسمع كلمة الإحتلال يفهم من ذلك وجود الجيش والعساكر والأسلحة والدبابات وساحات للحروب وضحايا كثيرة فلا شك في صحة هذا المصطلح ولكن هذا نوع من أنواع الإحتلال ألا وهو (الاحتلال العسكري).

 فالاحتلال العسكري: هو عملية استيلاء جيش دولة ما على جميع أو بعض أراضي دولة أخرى خلال فترة غزو أو حرب أو بعد تلك الحرب، وهو من أحد اشكال الاستعمار واكثرها وضوحا وقدماً واكثرها اثارةً للشعوب المستعمرة. ولكن نستطيع أن نقول أن هذا النوع من الاحتلال قد ولى وأصبح ماضيا، إلا أنه موجود عند التنظيمات الإرهابية بشكل علني مثل داعش وما شابه ذلك. وهناك نوع آخر من الاحتلال وهو أكثر شيوعا في عصرنا هذا ألا وهو (الاحتلال المدني).

 وهناك تعاريف كثيرة لهذا المصطلح ومنها: سيطرة واستيلاء فئة أو مجموعة مدنية ما (غير عسكرية) على بلد أو مدينة أخرى دون استعمال السلاح والعسكر والقوة، وهذا ما نراه في عصرنا هذا في كثير من البلدان والمناطق وبالتحديد عند من يستعملون منطق (القوي يأكل الضعيف).

فإن محافظة كركوك الآن هي تحت الإحتلال المدني، حيث تسيطر عليها مجموعة ما دون إستعمال السلاح بشكل علني وتضع يدها على إدارتها ومجلسها ودوائرها وأسواقها وكل ما فيها، وتهمش دور المكونات والشرائح الأخرى وخاصة دور المكون التركماني الذي هو في الأصل صاحب هذا البيت، وكذلك تهمش دور العرب والمسيحيين وكذلك تهمش الحزب الديمقراطي الكردستاني والأحزاب الكردية الأخرى. فلا يخفى على أحد أن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني (PUK) هو المسيطر الوحيد على محافظة كركوك بأجمعها وبكل مجالاتها وهو يلعب بكل مقدراتها دون إعطاء المجال والتنفس للشرائح الكركوكلية الأخرى

فإن دل هذا على شئ فإنه يدل على مفهوم الاحتلال المدني التي تعيشها محافظة كركوك من قبل هذا الحزب وبالتحديد من قبل أحد قيادييه السيد نجم الدين كريم (محافظ كركوك)، فعندما نتكلم بتحرير منطقة ما من احتلال الداعش الإرهابي يجب أن لا ننسى كذلك تحرير كركوك من الاحتلال والاستيلاء المدني من قبل فئة واحدة، حيث أن محافظة كركوك مدينة للاخاء بخليطها السكاني من التركمان والكرد والعرب والمسيحيين ويجب أن يشارك الكل فيها دون تهميش واحدة من هذه الشرائح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.