الرئيسية / الأخبار السياسية / التركمان: منصب نائب الرئيس سيخضع للمحاصصة السياسية بين الإصلاح والبناء

التركمان: منصب نائب الرئيس سيخضع للمحاصصة السياسية بين الإصلاح والبناء

أكدت جبهة انقاذ تركمان، الاثنين، أن منصب نائب الرئيس سيخضع للمحاصصة السياسية بين ائتلافي الإصلاح والبناء، لافتة إلى عدم وجود اختلاف على شخصية معينة لشغل المنصب.
وقال رئيس الجبهة عمار كهية، لـ/موازين نيوز/،

إن “التركمان كانوا ينادون بضرورة حصولهم على تمثيل وزاري في حكومة عادل عبد المهدي لان الوزارة اهم بكثير من منصب نائب رئيس الجمهورية”.
وأضاف كهية، أن “منصب نائب رئيس الجمهورية سيخضع للمحاصصة السياسية ونحن لم نطالب به كتركمان، ولا اعتقد ان الكتل السياسية جادة بالنظر لاعتراضاتنا اطلاقا”.
وأشار إلى، أنه “في حال قررت الكتل السياسية منح هذا المنصب للتركمان فسيخضع للمحاصة فاذا كان من نصيب الاصلاح فسيذهب لشخصية تركمانية داخل تحالف الاصلاح، واذا كان مخصصا للبناء فسيذهب لشخصية تركمانية من البناء”.
وتابع، أن “الاحزاب التركمانية ليست مختلفة اطلاقا على هذا المنصب نحن لم نمثل في الحكومة بالرغم من امتلاكنا 8 مقاعد، وهنالك كتل لا تمتلك سوى 5 او 6 مقاعد ولها تمثيل في الحكومة الجديدة”.
ولفت كهية، إلى أنه “ليس لدينا اي اختلاف سوى منح المنصب لرئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي او شخصية اخرى، بالنهاية سيخضع للمحاصصة السياسية بين الاصلاح والبناء”.
وأشارت مصادر مطلعة في وقت سابق، خلال حديث لـ/موازين نيوز/، إلى خلاف داخل المكونين السني والتركماني حول النائبين الثاني والثالث لرئيس الجمهورية برهم صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات