الرئيسية / المقالات السياسية / جاهدوا وثابروا وواصلوا الليل بالنهار من أجل منصب المحافظ /نورالدين موصللو

جاهدوا وثابروا وواصلوا الليل بالنهار من أجل منصب المحافظ /نورالدين موصللو

محافظ يحافظ ويخدم كركوك

السادة نواب كركوك التركمان الحالين والسابقين .

السادة رؤساء الاحزاب والتنظيمات التركمانية في كركوك .

السادة مسؤولي التركمان رفيعي مستوى المناصب الوظيفية كل من موقعه .

جاهدوا وثابروا وواصلوا الليل بالنهار من أجل منصب المحافظ …

وأعلموا جيداً أن لا مستحيل في ظل النظام القائم في العراق ( دستور حبر على الورق . الديمقراطية مجرد كلمة .العدالة في إجازة . قوانين الإنتخابات محكومة بالتزوير . القوة والثقل السياسي حاكمان في العراق ، تغليب الولاءات على الكفاءات … و… الخ من مزايا العراق الجديد بعد ٢٠٠٣ )

السياسة عندنا ليست كما يقولون فن الممكن إنما تلاعب وخداع ومراوغة وتحايل وشطارة من نوع خاص تعني خفة اليد في تغير وتبديل أوراق اللعب والكلام المعسول وكل ماهو خارج حدود القيم والمبادئ ، فمن هو في الساحة السياسية ويجد في نفسه تلك الكفاءات عليه أن يطرق جميع الأبواب ليصل الى مبتغاه وإلا فإن وجوده من عدمه ،

فما بالنا إذا كان منصب المحافظ للتركمان مبتغى الجميع خاصة بعد ٢٠٠٣ من تجارب مريرة فاشلة لم تقدم حبة خردل خير للمدينة مدينة الذهب الأسود التى لا تقل عن بصرة الفيحاء في عطائها وخيراتها وهي في ذات الوقت تعاني ما تعاني ومازالت من الغبن والإجحاف أبسطها نظافتها وخلوها من تراكمات النفايات في الأحياء والأزقة في كانت تحتل المراتب الاولى بين محافظات العراق من حيث النظافة .

الختام إذا لم نستطع الفوز بالمنصب أن نقرأ السلام على كركوك في شغل المنصب من غير التركمان بعد فشل المُجَرب في إدارتها خلال عقد ونصف من الزمان فقد المحافظ في فترات دكتاتوراً وفي أخرى خادما لفئة وجهة ساسية وكانت مصالحه فوق كل الإعتبارات .

نورالدين موصللو ٩ أيلول ٢٠١٨

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات