الرئيسية / الأخبار السياسية / نحذر من استخدام كركوك في المفاوضات السياسية ونؤكد على حتمية المشاركة في الكابينة الحكومية

نحذر من استخدام كركوك في المفاوضات السياسية ونؤكد على حتمية المشاركة في الكابينة الحكومية

الجبهة التركمانية العراقية
تحذر من استخدام قضية كركوك في المفاوضات السياسية ..وتؤكد على حتمية المشاركة في الكابينة الحكومية .
في خضم ما تشهده الساحة السياسية من حراك ولقاءات مكثفة قبيل  انعقاد جلسة مجلس النواب الأثنين القادم وفي ظل تكثيف جهود تشكيل الكتلة الأكبر ، نود ان نؤكد على ثوابتنا الوطنية والقومية بعدم السماح لأي جهة سياسية ان تجعل  من قضية كركوك العراقية ذات الخصوصية التركمانية سلعة لتكون مفتاح تشكيل الكتلة الأكبر عبر تنازلات او وعود لن ترى النور على الأرض ونحذر  الجميع من مغبة استخدام  كركوك في  اي اتفاق او تفاوض ولن نخفي ذلك على جمهورنا التركماني وعموم الشعب العراقي..
وتؤكد الجبهة التركمانية العراقية ان كركوك  باتت اليوم وبعد نجاح تطبيق خطة فرض القانون العام الماضي ،تنعم بأمن لم تشهده منذ العام 2003 بعد ان ضمن مكونات كركوك  حقهم في الكرامة الانسانية بعيدا عن  عيشهم كاسرى بيد طرف واحد
..
وتؤكد الجبهة التركمانية العراقية ان الذي يريد  او يسعى لأجل  بناء اسس الحل السلمي من الاحزاب الكردية ،عليه ان يتحاور ضمن المعقول  والواقع والتأريخ والمواقف الثابتة من مكونات كركوك خاصة  التركمان  ، وليست  عبر سياسات وممارسات لي  الأذرع بين الكتل السياسيةاو تنازلات الساعات الأخيرة لأجل الذهاب نحو  تشكيل  الكتلة الاكبر  ويكون ثمنها كركوك وطوزخورماتو  والذي لن يرى النور ابدا .
وهنا تؤكد قيادة الجبهة التركمانية العراقية التي استطاعت ان ترسخ وحدة الشعب التركماني ان التمثيل السياسي والقومي لتركمان العراق في المناصب السيادية امر حتمي ، وما فعلناه داخل مجلس النواب العراقي  من انتفاضة مدنية سابقا في استحقاقنا الوزاري ،سنفعله  في وقتها في شوارع كركوك وبغداد  اذا ما تم اقصاءنا مجددا .
الجبهة التركمانية العراقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات