الرئيسية / الأخبار السياسية / عنف الزوجات يدفع رجالاً في اقليم كردستان إلى الانتحار..وتحذيرات من خطورة تفاقم هذه الظاهرة

عنف الزوجات يدفع رجالاً في اقليم كردستان إلى الانتحار..وتحذيرات من خطورة تفاقم هذه الظاهرة

نشرت صحيفة “العربي الجديد”، تقريراً يتحدث عن زيادةً في حالات الانتحار بين الرجال في اقليم كردستان العراق إذا ما قورنت ببقية مناطق البلاد، حيث يشير الى أن عنف الزوجات في الاقليم دفعهم إلى الانتحار.

وتقل التقرير عن رئيس اتحاد رجال إقليم كردستان، برهان علي، قوله، إن الأشهر الستة الأولى من العام الحالي شهدت عشرات حالات الانتحار والقتل التي طاولت الرجال، 26 حالة انتحار منها بسبب مشاكل اجتماعية، مبيناً في تصريح صحافي أن أبرز هذه المشاكل هو العنف الذي يمارس ضد بعضهم من قبل زوجاتهم.

وأوضح، وفقا للتقرير، أن أغلب حالات العنف ضد الرجال حدثت في محافظة السليمانية بإقليم كردستان، لافتاً إلى أن المشاكل الاجتماعية مثّلت الدافع الأكبر لانتحار الرجال في الإقليم، فضلاً عن الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها بعضهم.

وأكد، أن أشكال الانتحار كانت مختلفة، مشيراً إلى أنّ الإحصاءات تتحدّث عن ثلاثة رجال قتلوا على يد نسائهم بمساعدة أشخاص آخرين في كردستان.

من جهته، قال ضابط في شرطة السليمانية، بحسب التقرير، إن المحافظة وبقية مدن الإقليم تشهد تزايداً في حالات الانتحار، وأكد أن التحقيقات أثبتت أن أسباباً اجتماعية اقتصادية غالباً ما تقف وراء حالات الانتحار.

كذلك لفت إلى تسجيل عدد من حالات القتل التي ترتكبها نساء ضد أزواجهن، مبيناً أن هذه الحالات تمّت بمساعدة من أقارب أو أصدقاء.

وفي السياق، أوضح الباحث الاجتماعي الكردي، نوزاد عبد الرحمن، وفقا للتقرير، أن زيادة حالات الانتحار بين الرجال في إقليم كردستان لأسباب عدة، أبرزها العنف الذي يمارس ضدهم من قبل بعض النساء المتحررات أو المتنفذات أو الميسورات اقتصادياً، فضلاً عن المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، محذراً من خطورة تفاقم هذه الظاهرة.

ولفت إلى أن تكرار حدوث حالات انتحار رجال بسبب العنف من المرأة سيؤدي إلى تفكك الأسرة، وإلى جيل تائه، موضحاً أن مثل هذه الحالات تتطلّب برامج توعية اجتماعية مكثفة.

وتابع: “من المعروف أن حالات الانتحار في مدن إقليم كردستان تفوق كثيراً الحالات التي يعلن عنها في المحافظات العراقية، الأمر الذي يؤشر إلى وجود خلل في نمط الحياة في الإقليم”، مشدداً على أن هذا الأمر يتطلب تعاوناً وتنسيقاً بين المؤسسات الرسمية، ومنظمات المجتمع المدني للحيلولة دون حدوث حالات انتحار جديدة.

بدوره، أعلن اتحاد رجال إقليم كردستان، العام الماضي، عن زيادة حالات العنف ضد الرجال التي تجاوزت الـ 500 حالة، مشيراً إلى أن ثمانية رجال قتلوا على يد زوجاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات