الرئيسية / المقالات السياسية / ﻋﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻭﺍﻟﺘﺂﻣﺮ ﺣﻮﻝ ﺍﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ …انها نذير ثورة الجياع والمسحوقين !!/حسن اوزمن بياتي

ﻋﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻭﺍﻟﺘﺂﻣﺮ ﺣﻮﻝ ﺍﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ …انها نذير ثورة الجياع والمسحوقين !!/حسن اوزمن بياتي

ﺍﺳﺘﺤﻀﺎﺭ نظرية ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻭﺍﻟﺘﺂﻣﺮﻋﻨﺪ وقوع ﻛﻞ ﺣﺮﺍﻙ ﺷﻌﺒﻲ وﻋﻨﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﻓﺌﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﺴﺤﻮﻗﺔ لابسط  حقوق المواطنة  يستحظرﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ  ﻭﺍﻟﻤﺘﻨﻔﺬﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ  ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ  والخارج  وهي التهمة الجاهزة والتي لاتحتاج الى وجهد وعناء والتي يحاولون من خلالها التغطية على الفشل والعجز والاستحواذ على مقدرات الشعب والدولة واستغلالها للمصالح الشخصية والفئوية والحزبية ،  وتحتفظ  بمكانة صاحبه ويحمي مكاسبهم التي حققوها على حساب الدولة  والشعب،  ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺩﺕ ﺍﻟﻰ ﺳﻘﻮﻁ  ﺑﻦﻋﻠﻲ ﻭﻗﺬﺍﻓﻲ ﻭﻣﺒﺎﺭﻙ ﻭﻣﺎ اﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻴﻬﺎ سورية  ﻭﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﻓﻲ 2014 وتسليم ﺩﺍﻋﺶ ﻣﻌﺪﺍﺕ عسكرية ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺍﻛﺜﺮﻣﻦ 20 بليون ﺩﻭﻻﺭ و 600 بليون دولار عدا ونقدا من ﻣﺼﺎﺭﻑ ﻣﻮﺻﻞ .

أنت ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻬﻲء ﺍلأﺭﺿﻴﺔ الملائمة ﺍﻛﻴﺪ ﺳﻴﺴﺘﻐﻠﻬﺎ ﺍﻟﻌﺪﻭ ويحاول استثمارها لتحقيق أهدافها ؛ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وعدم توفير الماء ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠﺸﺮﺏ ﻭانشاء ﺍﻟﻤﺠﺎﺭﻱ وعدم تبليط الطرق ، كلها حقوق مواطنة بسيطة، ﻭﺍﺭﺩﺍﺕ العراق مابين 2006 و2014  850 بليون دولار ﻣﺎ ﺻﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺗﺴﻠﻴﺢ ﺍﻟﺠﻴﺶ العراقي في هذه الفترة تجاوزت ماصرفه صدام خلال 35 سنة ، ﻓﻔﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ هل عمل ﻤﺘﺎﻣﺮ !!؟ ام مقصر!!؟

ام سارق ام فاشل !!؟

ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﺴﻜﻴﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻭﺍﻟﻤﺎء ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠﺸﺮﺏ ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﺭﻱ  ﻭﺗﻌﺒﻴﺪ ﺍﻟﻄﺮﻕ!!؟

ﺍﻡ ﺍﻻﺣﺰاب ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺘﻮﻟﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﺩﻳﺮ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ،  ﻭﻳﻮﻇﻒ ﻓﻘﻂ  ﻣﻨﺘﺴﺒﻲ ﺣﺰﺑﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﻂ  ﻭﺑﺎﻗﻲ ﻣﺮﺍﻓﻖ ﻭﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﻳﺴﺮﻕ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﻳﺘﺤﻜﻢ ﺑﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﻤﻴﻨﺎء ، ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻞ ﺍﺭﺻﻔﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻧﺊ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻭﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺗﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻱ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻧﺊ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻤﻈﻠﻮﻣﺔ؟

ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ هي  نفسها ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺴﺘﺤﻀﺮ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻟﻠﺼﻘﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﺑﺎﻟﺒﺼﺮﺓ ﻭﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ؟ ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﻌﺒﺮﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻭﺍﻟﻜﺎﺩﺣﻮﻥ ﻭﺍﻟﻔﻘﺮﺍء ﺍﻟﻤﺴﺤﻮﻗﻴﻦ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ، ﻭﻫﻲ ﻭﺍﻗﻌﺔ ﻭﻓﻌﻠﻴﺔ ، ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺍﺳﺘﺤﻀﺎﺭ ﻧﻈﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻭﻧﺴﺒﻬﺎ ﺍﻟﻰ الخارج واتهام دول الجوار جزافا .

ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺸﻞ ﻭﺍﻟﺴﺮﻗﺔ ﻭﺍﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﺻﺼﺔ ﻭﻋﻤﻞ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﻫﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﻣﺎﻓﻴﺎﺕ ﻟﻼﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻤﺘﻨﻔﺬﺓ هي من نتجائهم ويجب ان يبحثوا عن العلة والسبب فيهم وليس بالمواطن , ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻮﺟﻪ ﺍﻟﻴﻬﻢ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻈﺎﻫر ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ المسحوق ﻻﺑﺴﻂ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ ،  تكون ﻋﻨﺪﻫﻢ  ﺍﻟﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺠﺎﻫﺰﺓ , ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ !!؟

وينسون او يتناسون انهم هم الذين هيئوا الأرضية لثورة الجياع . القضية لن تنتهي بالبصرة ما تعانيها البصرة تعاني منها جميع محافظات العراق، ثورة الجياع والمسحوقين قادمة اذا لم يستفق احزاب السلطة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات