الرئيسية / الأخبار السياسية / الجبهة التركمانية العراقية ، تصدر بيانا في الذكرى 59 لمجزرة كركوك

الجبهة التركمانية العراقية ، تصدر بيانا في الذكرى 59 لمجزرة كركوك

في الذكرى التاسعة والخمسين ، لمجزرة كركوك الرهيبة التي راحت ضحيتها كوكبة من خيرة ابناء الشعب التركماني في عام 1959 اثناء الاحتفال بالذكرى الاولى لقيام الجمهورية العراقية ، نستذكر بكل معاني الفخر والاعتزاز شهدائنا البررة الذين راحوا ضحية مجزرة بشرية رهيبة ارتكبها شعوبيون قتلة ، في واحدة من ابشع الجرائم التي شهدها التاريخ الحديث ، حيث قام المجرمون القتلة بسحلهم وهم أحياء ، وعلقوا جثثهم الطاهرة على اعمدة الكهرباء وجذوع الاشجار ، واستباحوا ممتلكات المواطنين التركمان ، ونشروا الفوضى والدمار في كركوك وروّعوا ابنائها الامنين العزل ، بلا وازع من ضمير ، او خوف من الله العزيز المقتدر .

ان المؤامرة الجبانة التي حيكت ضد التركمان في الرابع عشر من تموز عام 1959 ، هي نفسها التي تحاك اليوم ضدهم ، ولكن بعناوين واسماء ووجوه مختلفة ، والزمرة  المجرمة التي أرتكبت مجزرة كركوك بالامس، هي نفسها التي تريد اليوم طمس الهوية التركمانية لمدينة كركوك ، وسلب ارادة ابنائها التركمان ، وغمط حقوقهم ، والتلاعب بأصوات ناخبيهم ، وما عمليات التزوير الالكتروني التي طالت صناديق الاقتراع في الانتخابات الماضية ، ببعيد ، بل هي خير دليل واصدق مثال على ذلك .

( ان دواعش عام 2014 ليسوا جديدين في العراق وان التركمان اول من اكتووا بدواعش الخمسينيات ، عندما  قطعوا الرؤوس وسحلوا الجثث في الشوارع  ،

ومن يريد  التبرئة من التهمة الملصقة به عليه ان يعتذر من  الشعب المظلوم ، ونطالب مؤسسة الشهداء السياسيين بعدم الاعتراف بالمجرمين الذين اعدموا  عام ١٩٦٣ بسبب ارتكابهم جرائم جنائية وان مجلس النواب العراقي  اشار في تعديله الاخير بعدم شمول قانون مؤسسة الشهداء بمجرمي الجرائم الجنائية ).

وبهذه المناسبة الأليمة ، تؤكد الجبهة التركمانية العراقية ، وقوفها القوي والثابت لأفشال كل مؤامرة تستهدف الوجود التركماني ، في كركوك وباقي مدن ومناطق توركمن ايلي .

سلام على ارواح ، عرجت الى ربها راضية مطمئنة ، تحف بها ملائكة الرحمن …..

سلام على ارواح كل الشهداء التركمان …..

والخزي والعار للقتلة المجرمين …..

الدائرة الإعلامية

 للجبهة التركمانية العراقية

13تموز  2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات