الرئيسية / الأخبار السياسية / لن نسمح بعودة البيشمركة وفتح مقرات لهم في سهل نينوى

لن نسمح بعودة البيشمركة وفتح مقرات لهم في سهل نينوى

أكد الحشد الشعبي، اليوم الجمعة 6 تموز 2018، ان 70% من مناطق مدينة الموصل وسهل نينوى محمية ومستقرة، فيما أشار الى ان جميع مكونات هذه المناطق ترفض عودة البيشمركة اليها.

وقال المتحدث باسم لواء 30 في الحشد، سعد القدو، لـ(بغداد اليوم)، ان “الحشد الشعبي يقوم بحماية 70% من مناطق الموصل وسهل نينوى”، مؤكداً ان “هذه المناطق مستقرة ومحمية وجميع مكوناتها ترفض عودة البيشمركة والقوات الكردية اليها”.

وأضاف القدو، ان “الحشد الشعبي الشبكي الذي قدم التضحيات الكبيرة والدماء في سبيل التخلص من سيطرة داعش لن يقبل بأية مساومة على تلك الدماء باتفاقيات تعيد البيشمركة الى تلك المناطق”، مشيراً الى أن “الذين يروجون لعدم استقرار الوضع الأمني في هذه المناطق، هم البعض من اهالي الموصل الذين يعيشون في اربيل وهم مدعومون من قبل الاحزاب الكردية التي اشترت ذممهم”.

ونوه الى ان “قواته لن تسمح بفتح مقرات للبيشمركة او القوات الكردية في هذه المناطق”، مطالباً الحكومة الاتحادية بـ “عدم الاستجابة لمن يريد خلط الأوراق بهدف عودة تلك القوات والعودة الى المربع الأول”.

وكشف مصدر رفيع المستوى، أمس الخميس (5 تموز 2018)، عقد اجتماع مغلق، بحضور مستشارين امريكان وبريطانيين مع مسرور بارزاني، مستشار امن كردستان، وبحضور مستشار عسكري تابع للحكومة العراقية في أربيل، يوم أمس.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “الاجتماع ناقش وضع المناطق المتنازع عليها وامكانية تشكيل غرفة عمليات امنية وليست عسكرية يتواجد بها عدد من المستشارين من التحالف الدولي والاسايش والامن الوطني العراقي لتتولى الاشراف الامني على المناطق المتنازع عليها”.

وكان مصدر رفيع المستوى، قد افاد الأربعاء الماضي (4 تموز 2018)، بوجود دعم واتفاق بين اميركا وبريطانيا والبيت الكردي، لاناطة مهام الملف الامني في محافظة كركوك، والمناطق المتنازع عليها الى رئيس مجلس امن اقليم كردستان مسرور بارزاني.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “اجتماعات تجرى داخل البيت الكردي بشقيه السياسي والامني، وهي مستمرة على اعلى المستويات وبين قيادات جميع الاحزاب الكردية”، مبيناً ان “هذه الاجتماعات بعيدة عن وسائل الإعلام، ومختصرة على قيادات عليا تابعة لجميع الاحزاب الكردستانية في كركوك واربيل ودهوك والسليمانية وبعض القيادات من محافظة ديالى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات