الرئيسية / الأخبار السياسية / العد اليدوي خداع للعراقيين.. هؤلاء من أحرق وفجر وهدم المخازن والرفوف في بغداد وكركوك

العد اليدوي خداع للعراقيين.. هؤلاء من أحرق وفجر وهدم المخازن والرفوف في بغداد وكركوك

قال رئيس لجنة تقصي الحقائق بشأن نزاهة الانتخابات عادل النوري، الاثنين، ان العد والفرز اليدوي الذي سيتم الشروع به الثلاثاء 3 تموز 2018، ما هو الا خداع للعراقيين.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن نوري قوله : ان ” سياسين هم من تورطوا بحرق مخازن انتخابات الرصافة، وهدم رفوف اجهزة التحقق الالكترونية في مخازن الكرخ، وهم من وقفوا وراء الهجوم الانتحاري على مخازن صناديق الاقتراع في كركوك”.

وأكد ان “ما سيجري الثلاثاء هو التفاف على القانون وتحايل وخداع للعراقيين”.

وأضاف أن “ما جرى هو تسوية سياسية وهي معلومة للقاصي والداني وعندما باشرنا التحقيق منعونا من دخول مقر المفوضية وعندما ضيّقنا الخناق عليهم بالأدلة أحرقوا مخازن الرصافة لإخفاء التزوير. وعندما تقدمنا بالتحقيق أكثر، افتعلوا هدم رفوف أجهزة التحقق الإلكترونية في مخازن الكرخ، وأُتلفت بالكامل. وعندما همّت اللجان بنقل صناديق كركوك الانتخابية افتعل تفجير قيل إنه إرهابي انتحاري، فجر أمس الأحد”.

وتابع “لا يوجد أي معنى أو مغزى من العد الجزئي ليوم غد، وهو اتفاق بين المزورين ومن خلالكم أعلن أنها انتخابات غير شرعية ولا نعير أي اهتمام لما سيجري يوم غد الثلاثاء”.

وفي السياق ذاته، نقلت الصحيفة عن عضو باللجنة الوزارية المكلفة بالتحقيق في نتائج الانتخابات، والتي شُكّلت قبل أكثر من 40 يوماً من قبل قوله إن “النتائج حُسمت ولن يكون هناك تغيير ملحوظ والكتل ستحتفظ بمواقعها الحالية، سائرون أولاً ثم الفتح ثم النصر ولا تغيير أيضاً على الكتل الأخرى إلا بمقدار طفيف”.

وتابع ان “هناك توافق سياسي على اعتماد النتائج الحالية وأعتقد أنه توافق على القبول بجريمة تزوير الانتخابات، والأمم المتحدة وواشنطن تؤيدان ذلك بحجة الخوف من انهيار الملف الأمني في العراق وهشاشة الوضع العام في البلاد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات