الرئيسية / الأخبار السياسية / جبهة تركمان كركوك تكشف سببين “خفيين” دفعا داعش لمهاجمة مخازن صناديق الاقتراع

جبهة تركمان كركوك تكشف سببين “خفيين” دفعا داعش لمهاجمة مخازن صناديق الاقتراع

أكدت جبهة تركمان كركوك، اليوم الاحد، ان استهداف تنظيم داعش لصناديق الاقتراع في كركوك، جاء نتيجة تخوفه من كشف تزوير حلفاءه في الانتخابات.

وقال عضو الجبهة عمار كهية لـ(بغداد اليوم)، ان “عناصر تنظيم داعش متخوفة من عمليات العد والفرز الشامل التي ستحدث في كركوك يوم الثلاثاء القادم، لأنها ستكشف عن حجم التزوير الحاصل فيها”، مبينا ان “هناك تنسيق عالي المستوى بين المزورين في الانتخابات البرلمانية وعصابات تنظيم داعش”.

وأضاف كهية، ان “هناك هدف اخر من تفجير داعش لصناديق الاقتراع في كركوك، وهو منع تحضيرات العرب والتركمان في المحافظة من إقامة مظاهرات في الساحة الزرقاء”.

وكانت شرطة كركوك قد كشفت، في وقت سابق من اليوم الأحد، 01 تموز، 2018 تفاصيل هجوم إرهابي استهدف مقر المجمع الحكومي، والذي يضم صناديق الاقتراع الخاصة بالانتخابات النيابية الأخيرة، التي أجريت يوم 12 أيار الماضي.

وقالت القيادة في بيان لها، إنه “في الساعة ٥٤٥ قامت عناصر ارهابية باعتداء مزدوج على موقع مخازن صناديق اقتراع الانتخابات في مدينة كركوك – الطرف الغربي من المدينة”.

وأوضحت، أن “الاعتداء حصل بقيام الإرهابيين بهجوم صاروخ قاذفة على قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب المسؤولة عن الحماية الخارجية للموقع وبعدها قام ارهابي انتحاري يستخدم سيارة مفخخة مشابهة لسيارات الشرطة نوع (سلفادور) بالهجوم على الموقع”.

ولفتت إلى أن الهجوم “أسفر بحصيلته النهائية الى إصابة (١٤) عنصر من القوات الامنية المكلفة بحماية الموقع (٤ من جهاز مكافحة الاٍرهاب – ١٠ من حماية المنشآت)، مبينة أن “٢ من المصابين حالتهم خطرة”.

وأشارت الشرطة إلى أن “الاعتداء الارهابي لم يؤدِ الى ضرر في صناديق الاقتراع كون الانفجار وقع عند المدخل الخارجي الموقع”.

ونبهت إلى أنه “في ذات الوقت الذي حصل فيه الاعتداء الإرهابي، انفجرت عبوة ناسفة وسط مدينة كركوك – منطقة طريق بغداد ولَم تسفر عن خسائر بشرية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات