الرئيسية / الأخبار السياسية / نص اللقاء الذي اجراه مدير عام فضائية توركمن ايلي يلمان هاجر اوغلو مع الدكتور سليم الجبوري

نص اللقاء الذي اجراه مدير عام فضائية توركمن ايلي يلمان هاجر اوغلو مع الدكتور سليم الجبوري

اللقاء الذي اجراه مدير عام فضائية توركمن ايلي يلمان هاجر اوغلو مع رئيس البرلمان العراقي الدكتور سليم الجبوري

س1/ كيف بدأت عندكم الحراك والفكرة والتخطيط من اجل التدخل لكشف التزوير والحل لهذا التزوير ؟

ج/ شكرا جزيلا : الحقيقة احنا في بادئ الامر كنا حريصين على سبل مطمئنة ودقيقة في ذاك الوقت وسريعة تعطي الثقة للمواطنين باصواتهم حينما يقترعون ولذلك لجأ البرلمان الى قضية العد والفرز الالكتروني حينما قدم عرض من قبل مفوضية الانتخابات الى ان هذه الوسيلة ستكون ناجحة ، وايضا نصبت داخل مجلس النواب شاشات وفي مناطق عديدة ، وقيل ان بامكان اي مرشح او كتل ان تتابع نتائجها وعملية الانتخاب ساعة بساعة ، لكن اللي فاجئنا به يوم الاقتراع بالذات حينما علمنا ان هناك ارادة اراد ان تفرض وجودها خارجة عرض الحائط ، يعني ارادة المواطنين والناس وعملية التلاعب ودخول على النظام والسستم الالكتروني ، وفي نفس الوقت عملية التزوير ليس فقط باطار امني وعملية استخدام القوة ،

ولكن ادخال المؤشرات تؤثر حتى على سير الانتخابات بشكل كبير ، قلنا في بادئ الامر قد تكون هذه النتائج يعني مجرد تخمينات ، فلننتظر ما يتم الافصاح عنه من المفوضية حتى بعد ذلك نقيم الوضعية بشكل واضح ، حينما اعلنت النتائج كانت صدمة بالنسبة للكل وخصوصا للاشخاص الذين لديهم حضور جماهيري وهم مطمئنون ان الناس بدأوا يصوتون لكتلهم ولاشخاصهم ، فكانت النتائج باهتة ، ولا تعكس حقيقة ما توجهه الناس اليه ، فبالذات ما حصل في كركوك كانت فضيحة بكل المعايير ، يعني بالادلة وبشكل صريح ، ولما اراد البعض ان يستكشف الحقيقة بدأ بعملية فتح الصناديق والبحث عما هو موجود في داخلها وجد ان الحقيقة الموجودة في داخل الصندوق غير ما يتم الافصاح عنه والاعلان عنه ، وهذا الامر ينطبق في بغداد وفي المحافظات

بمعنى ان هناك ارادة تزوير هي التي فرضت نفسها واستخدمت فيها كل الادوات والاليات بطبيعة حال البرلمان العراقي المعني والحريص على ان يصون حقوق الناس لا يمكن ان يستسلم بهذه البساطة لما حصل ، والقضية ما مرتبطة باشخاص وبدليل ان اعداد كثر مما كانوا يحضرون الجلسات هم الفائزون ، واذا اليوم قلنا للناس تعالوا وانتخبوا وجدوا بان هناك تلاعب باراداتهم ومعنى ذلك بشكل كبير لم يمضي احد الى عملية الانتخابات المستقبلية لانه يقول ان من هو موجود في صناعة القرار يتلاعب بارادتنا ويضربنا بعيدا عن الحقيقة ، وستغلب ارادة المزورين والفاسدين على ارادة من يريد الاستقرار والبناء للعراق هذا هو الذي حصل في الحقيقة ، فقدمت مقترحات بهذا الخصوص ،

في البداية كان هناك شعور على ان القضية قد لاتجد رواج ولا مقبولية ولكن بفضل الله وجدنا البرلمان حريص بهذا الجانب ، وانصرفت توجهات النواب الى هذا الجانب ، لا استطيع نسيان ان هناك شخصيات موجودة داخل البرلمان الفاعلة والمؤثرة والتي حصلت على تأييد من قبل النواب بشكل كبير ، طبعا يقف في مقدمتها السيد نيازي معمار اوغلو كمقرر للبرلمان هو الذي في الحقيقة بالبداية حاول ان يثير امكانية ان يؤدي البرلمان الى السيد عادل نوري واحد من الشخصيات البارزة ، هناك شخصيات ضمن اطار اللجنة القانونية وضعت نصوص بهذا الاطار اطراف سياسية حاولت ان تسوق الامر بالتالي خرجنا الى ضرورة ان نلجأ الى العد والفرز اليدوي .

س2/ انتم كرئيس اعلى سلطة تشريعية في العراق ، هل كنتم تتوقعون بحدوث التزوير بهذا الحجم في نتائج الانتخابات ؟

ج/ والله انا اتحدث بكل آلم واسف والمسألة الحقيقية يعني فاقت كل التصورات ، كانت هناك هواجس ان العملية ممكن شبه نوع من التزوير ، لكن فاقت كل حتى التصورات ، نعم ما جرت من عمليات سابقة ثبتت عليها ملاحظات عديدة لكنها لم ترتقي الى الحالة التي وجدناها في هذا الانتخابات بشكل كبير وعلى مستويات عديدة على مستويات امنية ومستويات فنية ، يبدو ان هناك تلاعب حقيقي جرى واتفاقات تسبق الاهتمام بما سيقوله الناس من توجهات ، ولكن يعني صرفت لضرب شخصيات وكتل ايضا فرض صبغة في محافظات معينة بطريقة الحقيقة فيها استخفاف بارادة الناس واستهتار بالوضع السياسي بشكل كبير ، وعليه اذا سلمنا بهذه النتائج وتركناها ، اعلن ان كل عملية الانتخابات سيخرج من يخرج ممن لديه القدرة على التزوير والفدلكه ، ان يقول انا المنتصر ، وكيف نرضى لنفسنا ، كيف يمكن ان نرضى لهذا البلد الذي واجه داعش وانتصر ان يسقط في فخ المزورين والتي يتلاعبون في مقدرات الناس ، يعني هذا جزء من الالتزام .

س3/ السيد الرئيس ما كنتم تتوقعون التزوير بهذا الحجم ؟

ج/ ابدا اطلاقا يعني نحن لماذا قبلنا بالعد الالكتروني ، لان هذا قلنا يقربنا للحقيقة يعني آلة وقضايا الكترونية هي التي ستظهر حقائق الامور ، لكن اعترف كنا مخطئين حينما حولنا على توجهات اطراف ثبت بعد حين ان هناك تلاعب وسمسرة وتفاهمات حصلت واتفاقات كانت على حساب المواطن العراقي .

س4/ كيف وافقتم السيد الرئيس على الفرز الالكتروني لاول مرة في العراق ، بل قد يكون لاول مرة في الشرق الاوسط ؟

ج/ كل الذين كانوا يقيمون النتيجة قالوا يعني هو في العراق ، وحاليا هو خرج من داعش ما كان ينبغي ان يقبل على طريقة تحضر منها حتى الدول المتقدمة ، لماذا لان يقولون هذا يحتاج لمعرفة وحتى تدريب من الناس في امكانية استعمال هذه الطريقة ، هذا الامر طبيعي لكن المؤلم ان التي كانت عنده الذي كان ضالع في البعد الالكتروني ضالع في اتخاذ القرار ضمن اطار المفوضية للاسف استخدم وفوده استخدم ارادته .

س5/ هل تعتقد بان كان هناك اتفاقا مسبق لتزوير نتائج الانتخابات بين بعض الكتل السياسية ؟

ج/ لا استبعد ، ما يدفعني استبعد واحد من هذه الاحتمالات لان التي رايته بما في ذلك يعني اتفاق الارادة في تمالك مجموعة من اطراف سياسية ، احد ينصر الاخر وتتفق فيما بينها في اطار محافظات وفي اطار اشخاص لفرض الحقيقة تستر وتغير الواقع الموجود بطريقة التي لاحظناه ، يعني ان هناك مؤشرات تقول ان مجاميع واعداد يعني جلست قبل ايام او قبل اسابيع من بدأ العملية الانتخابية فقط للتفكير بمنهجية تزوير .

س6/ قد يكون هذا السؤال محرج ولكن هذه الحقيقة للشعب العراقي نتائج الانتخابات ، هل تمت التزوير بايدي عراقية ام ساهمت او هناك تأثير دولي او اقليمي ؟

ج/ يعني التي اتحدث لابد ان يكون عنده وقائع ، نحن لحد الان الخيوط الاولية التي توصلنا اليه ، وصلتنا معلومات تؤشر ان هناك تدخل من اطراف دولية موجودة بالمشهد ما كان وصلنا الى ما وصلناه على هذا الجانب على الاقل كان الحال مانعه من الوصول لهذا الامر ، لكن قطعا كانت هناك اطراف عراقية ضالعة ومسؤولة .

س7/ هل تم تشخيص السيد الرئيس الكتل السياسية الضالعه في التزوير؟

ج/ تم تشخيصها وتم تقديم اسماءها الى الجهات القضائية والجهات المعنية ولجان تقصي الحقائق وننتظر القضاء ان ياخذ دوره في هذا الجانب .

س8/ هل تعرضتم للمضايقات او تهديدات او ضغوطات لموقفك الوطني ؟

ج/ نحن نلجأ احيانا لمضايقات الاعلامية ، عمليات التشوير عملية وصف انما يحصل انما هو نتائج انفعالات مرتبطة بوضع شخصي ، والحقيقة ليست كذلك قد بدأوا يتحدثون عن برلمان الخاسرين بدأوا يتحدثون رغم انه يخافون الحقيقة لو فرضنا ذلك ان جلسة البرلمان وصلت بالاخير الى 73 او 74 نائب صوتوا بمعنى ارادة جميع وصلت الى حد فاقت جميع التصورات ، وهناك من الكتل السياسية ومن الاطراف الموجودة ، من الممكن ان كثير من الشخصيات تعرض وضعها الشخصي والانتخابي على المحك انها تواجه اطراف ضالعه في التزوير واطراف منفذه في الانتخابات لكن مع ذلك الحق لابد ان يكون كله انصار ومؤيدين وداعين ايضا كانت النتائج التي تترتب .

س9/ قلتم 173 نائبا صوتوا لتعديل قانون الانتخابات ، السيد الرئيس قد يكون هذا العدد نفس العدد التي صوتوا ضد استفتاء انفصال العراق عن شمال العراق واقالة محافظ كركوك قد يكون نفس العدد ، نفس النواب؟

ج/ البرلمان كان له مواقف ومر بمطبات خلال هذه السنوات الاربعة ، وجعلت على المحك في الخيارات الوطنية في الحفاظ على وحدة العراق وامنه واستقراره وفعلا تصدى لكل تلك المحاولات ، هي واحدة لكن تختلف في الشكل ، يعني داعش هي عملية انتهاك صارخ لحياة الناس وارواحهم وامن العراق واستقراره ، تقسيم العراق يعني عملية انتهاك واضح للبعد الوطني ولوحدة العراق وتوجهاته ، تزوير الانتخابات انتهاك صارخ لارادة الناس وحياتهم ومستقبلهم ، اوجه متعددة يعني العراق مر بها لكن من الذي يتصدى لكل تلك المحاولات سواء استهدفت ارواح الناس او استهدفت حياتهم او البعد الديمقراطي التي يريدونه واحد من المؤسسات التي كان لها مواقف رصينة هو البرلمان ، وفعلا الذي تم الاشعار بقضية الاستفتاء للانفصال لا يتطابق مع البرلمان في الوقوف والقول بشكل صريح لرفض هذه المحاولة ، وبنفس الوقت يعني وقوف امام كل الشخصيات التي كانت لها مواقف تحق ان تواجهه .

س10/ هل كانت لديكم تواصل مع رئيس الوزراء والجهات الامنية وبعض الجهات الامنية قبل عقد الجلسات لكشف تزوير نتائج الانتخابات؟

ج/ السيد رئيس الوزراء كان حاضر في متابعة التفاصيل وكان له مواقف حكومة ثمناها وصوتنا على مقررات كان التي تم تشخيصها ، ونعتبر ان هذا الموقف يستحق الاحترام بصراحة ، ايضا تنسيق بيننا وبين الجهات الامنية بهذا الجانب بشكل كبير ، وخصوصا تقرير اللجنة الوزارية كانت تجاه وضمن الفقرات عديدة وواضحة ، وايضا لما احيل الى القضاء يحتاج منا الى ان القضاء يعالج المسألة ان شاءالله تعتبر هذا الجزء من الالتزام والتزام المؤسسات الاخرى .

س11/ السيد الرئيس الجهات التي رفضت تعديل قانون الانتخابات يمكن نفس الجهات التي رفضت تولي قضاة مجلس المفوضين اليس كذلك ؟

ج/ بصراحة ان وحدة من التوجهات ما تلام عليها مؤسسات عموما عملية اختيار المستعجل المبني على محاصصة يجوز نحن كذلك ساهمنا بهذا الموضوع ، لكن ساهمنا مرغمين بسبب ان قانون مفوضية الانتخابات حدد آلية لعملية الاختيار ولذلك انا قلت لسيد رئيس الوزراء ايضا في حوار ان اول خطوات يجب ان يكون بهذا البرلمان في المرحلة القادمة ، ومن الممكن القضاة هم الاطراف التي تنعقد الثقة بهم بشكل كبير لتولي هذه المسؤولية ، ولو اننا لجئنا لهذه الطريقة في بادئ الامر ما كان تقريبا عانينا ما عانيناه ، لكن حصل الذي حصل الان يجب ان نفكر بالطريقة التي نستطيع معالجة الامور بشكل واضح .

س12/ المحكمة الاتحادية تعلمون بانها رفضت المادة الثالثة من تعديل قانون الانتخابات ، وقد يكون اكثر تزوير للخارج والنازحين ، ما هو الحل ولماذا رفضت المحكمة الاتحادية ؟

ج/ للاسف يعني نحن لما اتينا شخصنا عملية الانتخابات وجدنا ان اكثر حالات التزوير صارت هي في الانتخابات الخارج والحركة السكانية والنازحين ، وبنفس الوقت ما تم الاشعار عنه التصويت الخاص خصوصا في الاقليم ، المحكمة الاتحادية صدرت في قرارها الغاء هذه المادة وفق التبريرات ، ايا كانت هذه التبريرات ، انا اعتقد يجب عدم اهمال ما حصل من انتهاكات صارخة في انتخابات الخارج وانتخابات الحركة السكانية ، للاسف يعني نحن اليوم نرى ان اكبر نسبة الانتخابات حصلت للنازحين ، هل هذا يعني ان النازحين الطرف المقنع بالوضع السياسي والمقتنع وبالتالي تصل لبعض المخيمات وغيرها الى 90 بالمئة او 95 بالمئة والناس المستقرين في اماكنهم بنسبة 20 بالمئة كيف يعقل هذا الجانب الا ان النازحين مثل ما قلنا تم تجاوز على اموالهم وممتلكاتهم وحياتهم وارواحهم ، تم تجاوز على اراداتهم .

س13/ هل تعتقد بان كان هناك تأثير من شمال العراق بشرط انسحابها من العملية السياسية او ما شابه ذلك ، يعني كان هناك شرط بمحافظة اربيل لرفض المادة الثالثة لتعديل قانون الانتخابات ؟

ج/ في تصوري ان اطراف سياسية كانت لهم مواقف عديدة بهذا الخصوص ابرزها اعتراض الاخوة الكرد على تصويت الخاص ورفضهم لهذا الجانب ، يعني اراجع المسألة ، البرلمان العراقي المنتهي المسؤولية في بادئ الامر صدر قرار ، القرار يقول ان نسبة العد والفرز 10 بالمئة واذا حصل تباين بنسبة 25 بالمئة سيكون العد والفرز شامل ، وقال ان المناطق التي حصل فيها تزوير يجب ان تلغى ولما صدرنا القرار للاسف البرلمان ادى ما عليه واعتقد ان هذا كثير بحفظ اصوات الناس ، رئاسة الجمهورية اعترض وقدم الطعن والمفوضية اعترض وقدمن الطعن ، الكتل السياسية اعترضت وقدمت الطعن على القرار ، وطبعا اصبح فيه استفزاز ما كان للبرلمان الا ان يعزز قراره بقانون ، ولما جعل القانون قال حتى اقطع التي بها شبهات وامضي الى احكام القطعية فجرى هذا الحكم التي حصل ما حصل في شأن الغاء المادة الثالثة .

س14/ هل تتوقع استهدافكم سياسيا السيد الرئيس ؟

ج/ يعني هو الصراع السياسي وارد وموجود ، وعملية الدفع باتجاه اقصاه اطراف موجودة حاصله سواء على مستوى اشخاص او كتل ولكن لهذا الوضع السياسي للاسف قلت حتى مو احترافي اصبح ان وضع السياسي في العراق ، انها قائم على اساس استخدام ادوات واساليب غير منطقية غير مشروعة في ابعاد الخصم وبالتالي هذا يؤثر بشكل كبير .

س15/ من كان اكثر تأثيرا في كشف نتائج تزوير نتائج الانتخابات ، سليم الجبوري ام حيدر العبادي ام مستشار الامن الوطني ام مستشار المخابرات ؟

ج/ هو الجميع بالحقيقة ساهموا اما بالنسبة لا يمكن ان يثبت ملاحظات تقرير اللجنة الوزارية لمستشار الامن الوطني والمخابرات مثل ما وصفت بالشجاع ، سيد رئيس الوزراء طرح الموضوع امام مجلس الوزراء وصوت عليه البرلمان رئاسة مجلس من هذا الجانب وبالتالي كل واحد انطلق ضمن اطار مسؤوليته ويعني اتحدث بشكل بعض الاطراف كان كاسبه بهذا الجانب قد يلحقها ضرر في ما لو جرت عملية اعادة ومع ذلك آلت نفسها تتحدث في لحظة طلب منها ضمن اطار ضميرها ومسؤوليتها ووطنيتها ان تقول الحق في هذا الجانب .

س16 / هل تتوقع بتغير نتائج الانتخابات بعد بدأ العد والفرز اليدوي؟

ج : يعني قبل يومين أثيرت ضجة بشأن هل يتم العد والفرز اليدوي كاملا أو جزئيا , طبعا النص شامل , ولا يمكن تفسيرها غير ذلك , و أي إرادة تذهب خلاف ذلك يعني إن هناك نوايا مبطنة , فلو جرت عملية العد والفرز اليدوي بشكل شامل , كن على يقين ستستبدل النسب لأطراف ولكتل وستختلف الأمور بشأن شخصيات تصعد وتنزل وأعداد كثيرة , قد يتجاوز 20 شخص معروفين لدى الناس والقرار شامل لكن كما تعلم هناك من لا يريد أن يكون العد شاملا , فبدأ يتحرك ضاغطا على القضاء وعلى المفوضية وكأطراف سياسية معينة وكشخصيات , ونأمل أن لا تتم الاستجابة لها , الآن الاستجابة ستغير مسار الحقيقة التي رآتها البرلمان وأردتها المحكمة الاتحادية.

س17 : إذا ما وصل الحل الى طريق مسدود السيد الرئيس – هل تعتقد بأنه سيكون هناك إعادة للانتخابات العراقية؟

ج : يعني إذا ماكو ضرورة للإعادة احنا مو بصراحة ضمن إطار داعين لإعادة الأمور وقلب الطاولة بل حتى مو أن تقود العراق الى نفق مظلم , ولذلك لما جئنا بقرار بشأن التمديد هو مو بحث عن شيء , يعني اشكد راح يمدد شهر أو أقل شنو قيمتها , بس مانريد يقال أن هناك فراغ أصاب الوضع السياسي فقط ضمن إطار سلطة تنفيذية موجودة بدون رقابة ومتابعة وماكو إطمئنان لأن البرلمان طرف وحيد به الحكومة والمعارضة وبصوت الشعب وبالإرادة وبالتالي الحفاظ على استقرار البلد هي الحل.

س18 : ولماذا وافقتم السيد الرئيس على استخدام البطاقة الإلكترونية لعام 2014 وبطاقة قصيرة الأمد قد يكون ساهمت في التزوير ؟

ج : يعني هذه الأشياء في بادئ الأمر , لسنا معنيين بها لأنها فنية , أحنا المفوضة ما عدنا المفوضية شرحتلنا آليات بهذا الخصوص , قلنا خلي نسألهم كل الإجراءات , وبعدين أكو إجراءات فنية وأمور أخرى مرتبطة بإرادة المفوضية , وصوتولها , معروفة بمواقفها في عموم المحافظات التي حدثت يعني ماكو شائبة عليها كان أيضا أكو إقبال تمديد بشأن تأييدها , أعضاء في البرلمان وشخصيات مهمة على مستوى الوزارة لكن طمست إرادة الناس بتأييدهم ومعروف إن الغطاء الذي استخدم لغرض طمس الحقيقة , فلو أزيل هذا الغطاء , لأصبحت الأمور على خلاف ذلك وأنا متأكد أن نسبة عالية سيتم تغييرها.

س19/ طبعا قرار المحكمة الاتحادية السيد الرئيس يعني شاملة بكل العراق ، طبعا كل الصناديق ؟

ج/ القرار كما تعلم يعني هناك من لا يريد ان يكون العد شامل ، فبدأ يتحدث ضاغطا على القضاء ، ضاغطا على المفوضية كاطراف سياسية معينة وكشخصيات محللة ونأمل ان لا تتم الاستجابة لهم لان الاستجابة ستغير مسارا حقيقيا التي رادها البرلمان ورادتها المحكمة الاتحادية .

س20/ في محافظة كركوك كان هناك اعتصام الذي دام لمدة 28 يوما اعتصام المواطنين التركمان والعرب الذي دام 28 يوما لكشف التزوير وايصال الحقائق الى العالم والمحافظة على صناديق الاقتراع امام مخزن وزارة التجارة في كركوك ، كيف تقييم هذا الموضوع ؟

ج/ انا احيي كل الذين وقفوا ضد عملية التزوير ومارسوا عملية الاعتصام وساهموا وصبروا خلال الفترة الماضية ، وكان لخروجهم واعتصامهم الاثر الكبير في ان يبثون في مؤسسات الدولة بما فيها البرلمان في الاستحابة لمعاناتهم ومعاناتنا هي في الحقيقة لان هم في الحقيقة ليس لديهم مصلحة ان يقولوا ان الحقيقة ليست كما كانت ، وان هناك تلاعب بعددهم ولذلك ظهروا واعتصموا رغم التهديدات ورغم العناء الذي اصابهم جميعا خرجوا في سبيل ان يقولوا ان هناك تزوير حصل ، واعتقد ان هذا كان له اثر كبير في نتائج التي تم التوصل اليه لاعادة العد والفرز ، وانما بعض المؤشرات جرت بهذا الخصوص استهدفت بها رموزهم وشخصياتهم ومن انتخبوهم في عملية الانتخابات.

س21/ هل كنتم تتابعون الاعتصامات في محافظة كركوك ؟

ج/ انا كنت اتابعها وبشكل مباشر ، وكانت تعرض داخل البرلمان من قبل ممثلي الاخوة التركمان وممثلي العرب ويتحدثون بشكل صريح بهذا الجانب .

س22/ طبعا السيد الرئيس كانت فضائية توركمن ايلي هي الفضائية الوحيدة التي تناقلت الاعتصامات ؟

ج/ انا احيي بها طبعا لموقفها الوطني والتي ابتغت به الصورة الحقيقية لمعاناة الناس بل هي معاناة الوطن ليست قضية مرتبطة بفئة مجموعة او مكون ، وانما في الحقيقة من يفعلها عملية انتهاك لارادة الناس في ظرف الذي تمد به بما في ذلك نريد الاستقرار والامن .

س23/ السيد الرئيس نأتي على التحالفات السياسية بين الكتل السياسية ، كيف تجدون هنا التحالفات السياسية التي تجري الان في الساحة السياسية في العراق ؟

ج/ في هذه اللحظة لا استطيع ان اسميها ناضجة فيها تفاهمات ثنائية تحصل ما تبلور بها شيء ، سواء طرح فكرة تشكيل الحكومة بطريقة معينة لكن يجوز قضية انشغال العد والفرز متعلقات في هذا الجانب كان لها اثر كبير لكن بالنتيجة نتوقع خلال اسبوعين قادمين تكون هناك تفاهمات واضحة بهذا الجانب وتنتهي بتشكيل الحكومة ، ونأمل ان تبدأ عملية الاستقرار بعد عملية تصحيح ارادة الناس .

اعزاء المشاهدين في نهاية اللقاء اقدم شكري الجزيل للدكتور سليم عبدالله الجبوري رئيس البرلمان العراقي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات