الرئيسية / المقالات السياسية / شكرا فضائية توركمن ايلي.. عامر قره ناز

شكرا فضائية توركمن ايلي.. عامر قره ناز

شكرا فضائية توركمن ايلي..

لربما يدرك الكثيرون من شعبنا التركماني بانني وطوال حياتي قد ركزت من خلال كتاباتي على النقد البناء والهادف ,ايمانا مني بان النقد الهادف يعتبراحد المقومات الاساسية في نجاح وتطورالمجتمع ,وكما حاولت جاهدا ان يكون نقدي بناءا مرتكزا على قاعدة ثابتة (تغليب المصلحة القومية على جميع المصالح الشخصية والحزبية) مع كشف ما هو مخفي ومبهم للرأي العام التركماني بشكل موضوعي واخلاقي .

ولكن يؤسفني كثيرا بان الكثيرون وخاصة بعد توفر الوسائل الاعلامية المتاحة وخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي قد قاموا بخلط موضوع وفلسفة النقد البناء المرتكز على الحقائق والموثقة بالادلة مع النقد الهدام المراد منه التسقيط وبهدف النيل من المقابل زورا وبهتانا ظنا منهم بان الحرية تمنحهم حق التهجم والتسقيط دون وجهة حق .

وكما يعلم الجميع بان فضائية توركمن ايلي قد تعرضت الى انتقادات كبيرة من قبل الكثيرون واخدت الفضائية نصيبها الاكبر من النقد البناء مني شخصيا لاسباب اقتضت انذاك ان اقوم بواجبي القومي تجاه  شعبنا  وواجبي تجاه فضائيتنا  بهدف تقويم الاخطاء والسلبيات ولكن في اطار منطقي وباسلوب حضاري متقبلا الردود ووجهات النظر المقابل وبدون ان اكن العداء او الضغينة لاحد.

وكما عاهدت شعبي بان لا اتملق لاحد مهما علا نجمه ومنصبه وليس من عادتي ان ابالغ في مدح جهة اوشخصية لمصالح شخصية ضيقة , فمثلما انتقدت فضائيتنا فضائية توركمن ايلي في الامس القريب والبعيد لمصلحة شعبنا العليا.

واليوم وللشهادة وللتاريخ فواجبي الاخلاقي والمهني يفرض علي ان اعطي فضائيتنا ( توركمن ايلي ) وكوادرها حقهم التي استحقوها بكل جدارة ’ وان اقوم بتقديم احترامي وتقديري العالي لما قاموا بها من جهود استثنائية جبارة  في الساحة الزرقاء ومثنيا على المواقفهم القومية النبيلة وخاصة من الذين جاعوا وسهروا وخاطروا بحياتهم مع اخوانهم المعتصمين في ساحة الزرقاء والشرف التركماني , ولم يبخلوا قط في تقديم  جل ما استطاعوا تقديمها من اجل القضية التركمانية.

 فبالرغم من مقاطعة جميع الفضائيات العراقية لاعتصمامنا الجبار المتعمدة فقد استطاعت فضائيى توركمن ايلي كسر المقاطعة المتعمدة واستحقت الفضائية التركمانية وجميع كوادرها من السيد(( يلمان هاجر اوغلو وكافة كوادر فضائية توركمن ايلي)) كل الاشادة والشكر لما قدموها  خلال 28 يوما  من تضحيات مع اخوانهم واخواتهم في نقل صوت الشعب التركماني الى العالم العربي والتركي وبكل نزاهة واخلاص .

وختاما فلنا الشرف لاننا نمتلك فضائيتنا (فضائية توركمن ايلي ) مع  تقديم الامنية بان تستمر في عملها القومي وان تعيد املنا المفقود في دولة ضاعت حقوقنا من خلال تقديم خدماتها القومية ولتساهم في ايصال صوتنا المهدور , ولنا ان نفرح ونحن نشاهد فضائية توركمن ايلي وهي تخدم وتساهم في نقل حقيقة اتراك العراق الوطنية والقومية في زمن عصيب وفي بلد مملوء بالتعصب والطائفية والمحسوبيات .

فشكرا لفضائية توركمن ايلي..

عامر قره ناز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات