الرئيسية / الأخبار السياسية / برلماني يحمل بارزاني “الجزء الأكبر” من سقوط الموصل.. هكذا تعرضت لجان التحقيق لضغوط سياسية!

برلماني يحمل بارزاني “الجزء الأكبر” من سقوط الموصل.. هكذا تعرضت لجان التحقيق لضغوط سياسية!

حمل النائب عن محافظة نينوى حنين قدو، اليوم السبت، رئيس اقليم كردستان السابق مسعود بارزاني “الجزء الأكبر” من سقوط مدنية الموصل، بيد تنظيم داعش الارهابي.

وقال قدو لـ”بغداد اليوم”، ان “نتائج التحقيق بسقوط الموصل والتي أعلنت قبل سنوات كانت مسيسة ولم تدين المتهمين الحقيقيين، فهي لم تذكر الحزب الديمقراطي الكردستاني وزعيمه مسعود بارزاني، اللذان يتحملان الجزء الأكبر من سقوط الموصل”، مبينا ان “الحزب الديمقراطي الكردستاني وزعيمه مسعود بارزاني لهما اهداف قومية وعرقية من سقوط الموصل بيد داعش”.

وأضاف ان “اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل شكلت على أسس المحاصصة الطائفية والعرقية”، مبينا ان “اللجنة تعرضت الى ضغوطات سياسية لغض الأنظار عن ممارسات الأحزاب الكردية في نينوى، فهذه الأحزاب حاولت ضم 16 وحدة إدارية لإقليم كردستان مستغلة سقوط نينوى بيد داعش”.

وتعهد رائد فهمي القيادي في تحالف “سائرون” المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين الماضي، بفتح ملف سقوط محافظة نينوى بيد تنظيم داعش عام 2014، فيما أكد ان محاسبة المتسببين به امر حتمي.

وقال فهمي لـ”بغداد اليوم”، ان “ما حدث قبل اربعة سنوات (سقوط الموصل)، كارثة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وداعش لم تحتل الاراضي فقط، وانما تسببت بخراب وخسائر جسيمة في الارواح والمدن، لا نزال نعاني منها”.

وبين ان “مجلس النواب الحالي اعد تقريراً موسعاً لسقوط الموصل، ونحن سنفتح هذا الملف مجددا وسنتابعه لمحاسبة كل من تورط بهذه الكارثة التي تسببت بعقدة كبيرة في تاريخ العراق المعاصر في الدورة النيابية المقبلة”.

وكانت “بغداد اليوم” قد نشرت، في ذكرى نكسة 10 حزيران التي سقطت فيها مدينة الموصل بيد داعش عام 2014، النسخة الكاملة لتقرير سقوط الموصل وتوصياته والمكون من 56 صفحة.

للاطلاع على الملف كاملا اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات