الرئيسية / المقالات الأدبية / العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك جمهور كركوكلي

العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك جمهور كركوكلي

 قَبل حُلولِ شهر رمضان الفضيل بإيام ، كنا نسأل الله تعالى أن يُبلّغنا أياه ، وأن يمّد في أعمارِنا حتى نُدركه، وأستجابَ اللهُ تعالى دُعائَنا بِمّنهِ ، وبَلغنا أيامه ولياليه ، بِفضله ، وجاءَ رمضان وها هو يَمضي كالبرق ، وكما هِي عادةُ الأيامِ المُباركات مَّر مُسرعًا، حتى انقضى مِنه ثلثاهُ وأكثر ، ولَمْ يَبق إلا الثلث أو أقل ، وما هي إلا أيام مَعدودات ، حتى نُعزّي أنفسنا بأنقضاءِ رمضان ، فما يُدرينا هَل نُدرِكُ رمضان القادم ، أم تسبقُ إلينا الآجال وتنقطع عنا الأخبار ، ونكون في عِداد الغائبين المرحومين ، ولِسانُ حالنِا يقول كما قالَ الشاعر:

كَمْ كنتَ تعرِف ممّن صامَ في سَلفٍ … مِن بين أهــلٍ وجـيرانٍ وإخـوانِ أفنــاهمُ الموتُ واستـبـقـاك بعــدهُمُ … حيًّا فما أقرب القاصي من الداني.

ففي مِثل هذهِ الايامِ المباركات مِن العَشر الأواخرِ مِن رمضان ، كانت قلعةُ كركوك ، في سَالفِ عهدِها الجَميل ، تعيشُ أبهى أيامها ولياليها ، ويجتهدُ سكانُها ويتفّنون في أحيائِها ، فتزدِحمُ جوامعُها ومساجدُها بالمصلين ، نساءا ورِجالاً ، يَحرسون على أداءِ صَلاتيْ العِشاء والتراويح فيها ، بينما ترتفعُ أصواتُ المنشدينَ والمؤذنين ، وهم يُردّدون : الوداع ياشهرَ رمضان ، بعدما كانوا طيلةَ الخمسةَ عَشريوما الماضيات يرددون عَقِب كل صلاة : مرحباً ياشهرَ رمضان ، وكان بعضُهم يغالي في إبداء الاسفِ والحُزن على قُرب إنتهاء رمضان ، فَتخنُقه العَبرة ، ويذرِف الدُموع بحرارة. وإذا ما أنتقلنا الى المَحلة فالحالُ لا يختلفُ كثيراً ، حيث كانَ للمسحراتي أو الطبّال الذي كانَ يتولى إيقاظ الصائمينَ للسحور ، حُضورٌ متميز في ليالي رمضان ،

وكان المَرحوم الفنان الشعبي ( باقلا ) وإسمه الحقيقي ( عبد الباقي علي حسين ) هو وزميله عازف الزُرنة ( رجب ) يتولّيانِ المهّمة طيلة ليالي رمضان ، تطوعاً وليس كسباً للنقود ، وكان الناس يقدّمون لهما الهدايا والاكراميات قبلَ حُلول العيد بايامٍ قليلة ، وغالباً ما كانَ الطبّال او المسحراتي يتوارثُ المِهنةَ عن أبيهِ وله منطقته الخاصة ولا ينبغي له أن يتجاوَزها إلى المناطقِ والمحّلات الاخرى,

ومَع سَماعِ طبلِ المسحراتي كانت ربّات البيوتِ يُهيئن الطعامَ والشرابَ استعداداً لصومِ يومٍ جديدٍ. وكانَ تقديمُ وتبادل الطعامِ بين الجيران ، يَجري بوتيرةٍ متزايدة في العَشرِ الاواخرِ من رمضان ، وكانت قدورُ الطعامِ تُنصب على قارعة الطريقِ وفي باحاتِ الجوامع ، وتوزّعُ المأكولات والحلويات وأنواع الشراب ، قُربةً للهِ تعالى ، وتُسمّى عندهم ( عرافتلغ ) و فقراءُ المدينة وأبناءُ السبيل والغرباءُ يَفِدونَ الى القلعة كلّ يومٍ لتناول ِالفطور المجاني.

ومَعَ حُلولِ ليلةُ القدر في السابعِ والعشرين مِن رمضان ، كانت قلعةُ كركوك تزدحمُ بالزوّار الوافدين مِن شتّى أرجاءِ المدينةِ ، فتُنصب موائدُ الطعامِ والشرابِ في باحةِ جامعِ النبي دانيال ، والنساءُ والرجالُ يقفونَ في طوابيَر طويلة بانتظارِ أداءِ مراسيم الزيارة لمراقدِ الانبياء ( دانيال وعزير وحنين ) عليِهم وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام ، قبلَ أن يؤدوا صَلاتي التراويح والتسابيح لحين إنبلاج فجرِ اليومِ التالي ،

وأذكرُ هنا أن العامةَ كانوا يتبّركون بتسميةِ موالديهم باسماءِ الاشهرِ العربية ، فكان من الدارجِ ان تُسمى المواليد مِن الذكور ب ( رمضان . شعبان . رجب ) وكان إذا وُلِدَ لهم مولدودُ ذَكَر في ليلةِ القدر أو في يومِه أسموه ( قدري ) وإذا كان المولودُ أنثى أسمَوْها ( قدرية ) تيّمناً بليلةِ القدر..

وَمِن جَميلِ غنائِهم الذي كان شائعاً ايامذاك ، هذهِ الرُباعية النادِرة :

قدريه م … قدر بيلي ..

شكردن شيرين ديلي

دوداغينان بال آخار ..

يناغلاري نار گولي …!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات